Reading Time: 3 minutes

الزنك معدن يساعد الجسم في محاربة الالتهابات وإنتاج الخلايا، وهو مهم لشفاء الجروح وتركيب الحمض النووي، كما أنه عنصر أساسي للنمو والتطور الجنسي والتكاثر، ويُظهر نقص الزنك في النظام الغذائي عدة أعراض؛ خاصة عند النباتيين؛ لقلة توفره في الأطعمة نباتية المصدر.

أعراض نقص الزنك

عندما يعاني الشخص من نقص الزنك، يصبح جسمه غير قادر على إنتاج خلايا صحية جديدة. ويظهر ذلك بعدة أعراض؛ مثل:

  • فقدان الوزن دون سبب
  • عدم التئام الجروح 
  • قلة اليقظة
  • ضعف حاستيّ الشم والتذوق
  • الإسهال
  • فقدان الشهية
  •  تساقط الشعر
  • قروح مفتوحة على الجلد

نقص الزنك عند المرأة الحامل

نصائح للحامل

Shutterstock.com/Nattaro Ohe

يسبب نقص الزنك في النظام الغذائي للمرأة الحامل، مشاكلَ في نمو الجنين وتكوينه في الرحم؛ لذلك تحتاج النساء الحوامل إلى المزيد من الزنك أكثر من المعتاد؛ لأن الزنك في أجسامهن ضروري لمساعدة الطفل النامي، علماً أن الرضع الذين يتغذون على حليب الأم التي تعاني من نقص الزنك، هم الأكثر عرضة للإصابة بنقص هذا المعدن، إلى جانب كبار السن. 

نقص الزنك عند الرجال

يُعتبر نقص الزنك عند الذكور أحد الأسباب الرئيسية لضعف الانتصاب؛ حيث يساهم الزنك في إنتاج هرمون الذكورة؛ التستوستيرون، وأثبتت الدراسات أن اتباع الشباب لنظام غذائي منخفض الزنك لمدة 20 أسبوع يسبب انخفاض التستوستيرون لدى الشباب بنسبة 75%، كما أن تناول كبار السن لمكملات الزنك تضاعف مستويات هرمون التستوستيرون لديهم، وتُعتبر أيضاً حاسة الشم مهمةً في الرغبة الجنسية عند الرجال؛ وهذا يعني أن نقص الزنك؛ الذي يمكن أن يقلل من حاسة الشم، قد يقلل أيضاً من الرغبة الجنسية، وبالإضافة إلى ذلك؛ يتسبب في فقدان القدرة على اكتشاف المواد الكيميائية الدقيقة التي تحفز الإثارة.

تشخيص نقص الزنك

يصعب اكتشاف نقص الزنك من خلال فحص دم بسيط؛ لأنه يتوزع بكميات ضئيلة بين خلايا الجسم؛ لذلك يطلب الطبيب اختبار بلازما الدم للحصول على قراءة دقيقة. تشمل الاختبارات الأخرى اختبار البول، وتحليل خصلة من الشعر لقياس محتواها من الزنك، وقد يكون النقص بسبب عدم قدرة الجسم على امتصاصه، كما قد يكون السبب نقص النحاس؛ لذا على الطبيب إجراء عدة اختبارات لمعرفة سبب النقص.

النظام الغذائي المناسب لعلاج نقص الزنك

نظام غذائي لتعويض نقص الزنك

Shutterstock.com/Evan Lorne

أفضل طريقة لعلاجه هي اتباع نظام غذائي غني بمصادره؛ فهو يتوفر في العديد من الأطعمة ذات المصدر الحيواني، أما الأغذية النباتية فقيرة به؛ لذا يعاني النباتيون من هذه المشكلة أكثر من غيرهم، أما الأطعمة الغنية به هي:  

اللحوم

تُعتبر اللحوم الحمراء مصدراً ممتازاً للزنك، كما يوجد بكميات وفيرة في جميع أنواع اللحوم المختلفة؛ بما في ذلك لحم البقر و الضأن ولحم الخنزير.

الأطعمة البحرية

إن المحار غذاء صحي ومنخفض السعرات الحرارية، ومصدر غني بالزنك. بالإضافة إلى الأطعمة البحرية الأخرى؛ مثل الجمبري وبلح البحر والسلطعون.

البقوليات

تحتوي البقوليات؛ مثل الحمص والعدس والفول، على كميات كبيرة من الزنك؛ لكن الجسم لا يمتص الزنك الموجود فيها على نحو جيد مثل المصادر الحيوانية، وبالرغم من ذلك؛ يمكن اعتبارها مصدراً جيداً للزنك بالنسبة للنباتيين، كما يمكن أن يؤدي تسخين أو نقع مصادر الزنك النباتية؛ مثل البقوليات، إلى زيادة التوافر الحيوي لهذا المعدن.

البذور والمكسرات

تساعد البذور في زيادة تناول الزنك؛ فهي غنية به؛ وخاصة بذور القنب والقرع واليقطين وبذور السمسم. يمكن تناول بعض هذه البذور لوحدها، أو إضافتها إلى السلطات أو الشوربات أو الزبادي أو الأطعمة الأخرى، ويمكن أن يؤدي تناول المكسرات؛ مثل الصنوبر والفول السوداني والكاجو واللوز، إلى زيادة تناولك للزنك.

مشتقات الحليب

يُعد الحليب والجبن من المصادر المهمة للزنك؛ لأن معظم الزنك الموجود فيها يمكن للجسم امتصاصه.

البيض

يحتوي البيض على كمية معتدلة من الزنك، وتحتوي بيضة واحدة كبيرة على حوالي 5% من القيمة اليومية.

الحبوب الكاملة

تحتوي الحبوب الكاملة؛ مثل القمح والكينوا والأرز والشوفان، على بعض الزنك.

بعض الخضروات

تُعتبر الفواكه والخضروات مصادرَ فقيرةً بالزنك، ومع ذلك؛ تحتوي بعض الخضروات على كميات معقولة منه يمكن أن تساهم في تلبية احتياجاتك اليومية، وأهم هذه الخضراوات: البطاطا بنوعيها الحلوة والمالحة، والفاصوليا الخضراء واللفت.

الشوكولا الداكنة

تحتوي الشوكولا الداكنة على نسبة معقولة من الزنك أيضاً.

علاج نقص الزنك بالمكملات

يمكن تعويضه على الفور بالمكملات المتوفرة في الصيدليات. تحتوي العديد من مكملات الفيتامينات على الزنك، وتوجد مكملات تحتوي على الزنك فقط، كما يضاف الزنك إلى أدوية معالجة نزلات البرد؛ لكن لا يجب تناول هذه الأدوية ما لم تكن مريضاً، وفي حال كنت تتناول أحد مكملات الزنك؛ عليك أخذ حذرك من تناول أدوية أخرى؛ مثل بعض المضادات الحيوية، وأدوية التهاب المفاصل، ومدرات البول؛ لأن الزنك يتفاعل معها.