Reading Time: 4 minutes

«استخدموا سيجنال»؛ هذا ما غرّده رجل الأعمال الأميركي الشهير إيلون ماسك على حسابه الشخصي على موقع تويتر، عقب تحديث الخصوصية الجديد الذي أقرّته شركة فيسبوك على تطبيق «واتساب»؛ والذي يشترط على المستخدمين الموافقة على تبادل معلوماتهم الشخصية مع منصة فيسبوك، وإلا يُمنعون من استخدام التطبيق، لتنطلق بعدها حملة بحث واسعة على الإنترنت من قبل المستخدمين على هذا التطبيق الجديد الذي أوصى به ماسك؛ المعروف بحرصه على الخصوصية. إليك كل ما ترغب بمعرفته عن «تطبيق سيجنال»:

تطبيق سيجنال: مَن الذي أنشأ التطبيق؟

سيجنال هو تطبيق مراسلة مجاني تماماً متاح للأجهزة التي تعمل بأنظمة «آي أو إس» وأندرويد وويندوز وماك ولينوكس. تمّ إنشاء التطبيق بواسطة «سيجنال فاونديشن آند سيجنال مسنجر إل إل سي»؛ وهي شركة غير ربحية تهدف إلى تقديم تقنيات تواصل عالمية آمنة ومجانية، وتم تطوير التطبيق بواسطة مصمّم التشفير «موكسي مارلينسبايك»، والرئيس التنفيذي حالياً لـ«سيجنال مسنجر».

أنشأ مارلينسبايك مؤسسة «سيجنال فاونديشن» برفقة براين أكتون؛ المؤسس المشارك لـ«وتساب»، والذي تركه عام 2017، وذلك بتخصيص حوالي 50 مليون دولار للمساعدة في تمويل سيجنال.

مميزات تطبيق سيجنال

تطبيق سيجنال

الصورة: بيكساباي

يتيح التطبيق لمستخدميه إرسال الرسائل وإجراء مكالمات صوتية ومرئية مع أصدقائهم ومشاركة الصور ومقاطع الفيديو والروابط، على غرار طريقة عمل تطبيقات المراسلة الأخرى، كما أُضيف مؤخراً خيار مكالمات الفيديو الجماعية في ديسمبر/كانون الأول عام 2020، ويمكن أيضاً إنشاء مجموعات على سيجنال تقتصر على 150 عضواً.

على عكس تطبيق وتساب، يستوجب على المستخدمين قبول الدعوة للانضمام إلى المجموعة المُنشأة حديثاً، ولا يستطيع مديرها إضافة جهات الاتصال إليها مباشرةً دون إذنٍ منهم، كما يتيح التطبيق الرد على الرسائل بشكل فردي، ووضع ردود الفعل بالرموز التعبيرية لرسالة معينة؛ كما في تطبيق «فيسبوك مسنجر» وحتى حذف رسالة معينة من الدردشة عن طريق اختيار خيار «الحذف للجميع».

يحتوي سيجنال أيضاً على ميزة اختفاء الرسائل واختيار وقت اختفائها؛ والذي يتراوح من 5 ثوانٍ إلى أسبوع واحد. كلها مميزات شاهدناها مسبقاً في تطبيقات المحادثة السابقة، لكن تركيز سيجنال ينصَبّ على الخصوصية بالكامل؛ إذ لا يقتصر التطبيق على توفير التشفير من طرف إلى طرف فحسب، بل يختار أيضاً جمع الحد الأدنى من بيانات المستخدم، دون المساومة على الميزات.

النسخ الاحتياطي للمحادثات على سيجنال

للأسف، النسخ الاحتياطي السحابي غير ممكن في تطبيق سيجنال؛ إذ لا يدعم التطبيق التخزين السحابي للمحادثات على «آي كلاود» ولا «جوجل درايف»، لذلك، إذا فقدت الوصول إلى هاتفك القديم، وقمت بإعداد سيجنال مرة أخرى على جهاز جديد، ستختفي جميع الدردشات السابقة، لكن بإمكان المستخدم أخذ نسخة احتياطية عن الرسائل والصور والملفات والمحتويات الأخرى وتخزينها محلياً على ذاكرة الهاتف، إذ يمكن نقلها بعد ذلك يدوياً إلى الجهاز الجديد، ولكن إذا ما فُقد هاتفك أو مُسحت البيانات الموجودة به، أو غيرت رقمك، فلا يمكن استعادة الدردشات.

الخصوصية على سيجنال

الصورة: بيكساباي

يحتوي سيجنال على الكثير من الميزات التي تركز على الخصوصية؛ أولاً، تحتوي إعدادات الخصوصية على خيار «Relay Calls»، حيث تمر المكالمات عبر خادم سيجنال لتجنب الكشف عن عنوان IP الخاص بك لجهة الاتصال المقابلة، لكن تفعيل هذا الخيار يقلل من جودة المكالمات بعض الشيء، وفقاً لإدارة التطبيق، قد لا يكون ضرورياً للجميع، كما يوفر سيجنال خياراً لتشغيل أو إيقاف تشغيل إعلامات القراءة، حيث يمكن لأي شخص أن يرى أو لا يرى عندما تقرأ رسائله، ويوفّر كذلك خياراً لتشغيل أو إيقاف تشغيل مؤشرات الكتابة التي تظهر عند كتابة رسالة، بالإضافة إلى أنه لا يعرض ما إذا كنت متصلاً أم لا- كما هو الحال في واتساب.

يتيح سيجنال للمستخدمين أيضاً إيقاف تشغيل معاينات الروابط المرسَلة؛ والتي قد تكون مزعجة بعض الشيء للمستخدمين، بالإضافة إلى وجود رقم تعريف شخصي للأمان «PIN» يمكنك إعداده للحفاظ على أمان حسابك، ويمكن للمستخدم تعيين تذكيرات به يطلبها التطبيق كل فترة للتأكد من إعدادات الأمان، والجدير بالذكر أنه لا يمكن استرداد رقم التعريف الشخصي هذا إذا نسيه المستخدم، على الرغم من أن تطبيق سيجنال يتيح تغييره من الإعدادات، لكن إذا ما نسيت رقم التعريف الشخصي، فقد تفقد الوصول إلى حسابك.

يحتوي التطبيق أيضاً على ميزة قفل الشاشة؛ وذلك بالاعتماد على بصمة الإصبع او بصمة الوجه أو رمز مرور الجهاز للوصول إلى التطبيق، ومع ذلك، يمكن الرد على المكالمات الواردة وإشعارات الرسائل حتى إذا كانت الشاشة مقفلة.

البيانات التي يجمعها سيجنال

إذا نظرت إلى ملصق الخصوصية للتطبيق على متجر تطبيقات آبل، تستطيع قراءة أن البيانات الوحيدة التي يتم جمعها هي «معلومات الاتصال»؛ وهو رقم الهاتف، أما المعلومات الأخرى المضافة إلى الحساب؛ مثل اسم الملف الشخصي والصورة مشفرة من طرف إلى طرف،  ووفقاً لسياسة خصوصية التطبيق، فهي مصممة بحيث لا تجمع أية معلومات حساسة أو تخزنها أبداً. جميع الرسائل والمكالمات على التطبيق مشفرة من طرف إلى طرف؛ مما يعني أنه لا يمكن لأي طرف ثالث، ولا حتى تطبيق الوصول إليها.

يخزن التطبيق أيضاً بعض المعلومات الفنية الإضافية على خوادمه؛ والتي تتضمن رموز المصادقة التي تم إنشاؤها عشوائياً والمفاتيح ورموز الدفع وغيرها من المواد الضرورية لإجراء المكالمات ونقل الرسائل. تقول الشركة أنها تقتصر على جمع الحد الأدنى من هذه المعلومات الفنية الإضافية المطلوب لتشغيل الخدمات.

لا يخزن التطبيق رسائل مستخدميه أو أية معلومات حول المكالمات المجراة على خوادمه، لكنه فقط يضع قائمة انتظار بالرسائل المشفرة المخزنة على خوادمه لتسليمها إلى الأجهزة التي تكون غير متصلة وقت الإرسال، ويوضح التطبيق أيضاً أنه لا يمكن فك التشفير أو الوصول إلى محتوى رسائل المستخدم أو مكالماته.

قد يشارك التطبيق بعض المعلومات حول المستخدم مع أطراف ثالثة لتقديم بعض الخدمات؛ على سبيل المثال، خدمات الجهات الخارجية؛ والتي لا تُستخدم من دون رمز التحقق، كما يشير التطبيق أيضاً إلى أنه إذا كان المستخدم يعتمد على خدمات خارجية؛ مثل «يوتيوب» و «سبوتيفاي» و «جيفي»  وما إلى ذلك، فإن شروطهم وسياسات الخصوصية الخاصة بهم تحكم استخدامه لها، ولا علاقة لتطبيق سيجنال بذلك، ويوضح التطبيق أنه لا يبيع أو يؤجر أو يستثمر بيانات المستخدم الشخصية أو المحتوى بأية طريقةٍ على الإطلاق.