في ظل جائحة كورونا؛ وجدنا أنفسنا مضطرين للتواصل مع الأقارب والأصدقاء، وزملاء العمل عبر برامج مكالمات الفيديو، لكّن هل تساءلت عن مدى أمان هذه البرامج والخصوصية التي تقدّمها؟ في الواقع، من الخطأ الافتراض أنّها آمنة تماماً. فإذا كنت ترغب في بعض الخصوصية أثناء مكالماتك، أو حتى الانضمام لمكالمات أخرى، يجب اتخّاذ بعض الإجراءات.
تختلف التفاصيل الدقيقة وإعداد هذه الإجراءات الوقائية من نظامٍ إلى آخر، ولكن المبدأ هو نفسه بغض النظر عن تطبيق دردشة الفيديو الذي تستخدمه.
1. كن حذراً في التعامل مع الروابط
تبدأ العديد من دردشات الفيديو من خلال إرسال رابط دعوة للدردشة إلى من ترغب بلقائهم. لذا كن حذراً عند هذه النقطة. احرص على عدم وضع هذه الروابط على وسائل التواصل الاجتماعي، أو في رسائل البريد الالكتروني الجماعية، أو إظهارها في حساباتك الشخصية على الإنترنت، أو أيّ مكان آخر يمكن أن يصل إليه الآخرون، وبالتالي يتمكنون من سرقته.
تتوفّر في معظم تطبيقات مكالمات الفيديو أيضاً ميزة حماية الدخول إلى دردشات الفيديو بكلمة مرور؛ لذلك يمكنك الاستفادة منها عند توّفرها، وكن حذراً بشأن من ترسل إليه معلومات تسجيل الدخول من المدعوين. احرص ألّا تكون كلمة المرور سهلة التخمين مثل؛ لقبك، تاريخ ميلادك،.. إلخ.
يمكنك استخدام ميزة قفل محادثات الفيديو المتوّفرة في البرامج التي تستخدمها. على سبيل المثال، يتيح تطبيق «هاوس بارتي» قفل غرفة المحادثة، عن طريق النقر على رمز القفل بمجرّد وصول جميع المدعوين، بينما يوّفر برنامج «زووم» المتخصص في مجال الأعمال خيار «قفل المحادثة – lock meeting»، والذي يقوم بنفس المهمة أيضاً

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.