ابتكر العلماء لقاحاً جديداً فعّالاً في الوقاية من الملاريا بنسبة 77% ضمن تجربة سريرية حديثة؛ مما يجعله أول لقاح يتجاوز نسبة الفعالية التي هدفت منظمة الصحة العالمية الوصول إليها بحلول عام 2030؛ والتي تبلغ 75%.
في هذه التجربة مزدوجة التعمّية والمعشّاة والمراقبة؛ ضم الباحثون 450 طفل تنحصر أعمارهم ما بين 5 و 17 سنة في دولة بوركينا فاسو. وفقاً لمنظمة الصحة العالمية؛ فإن الأطفال تحت عمر 5 أعوام هم الأكثر عرضةً للإصابة بالملاريا؛ إذ كانت 67% من الوفيّات نتيجة لهذا المرض في 2019 من هذه الفئة.
قُسّم الأطفال إلى 3 مجموعات، ومُنحت المجموعة الأولى جرعةً منخفضةً من اللقاح الجديد؛ المسمى «آر 21»، بينما مُنحت المجموعة الثانية جرعةً أعلى، ومُنحت المجموعة الثالثة لقاح داء الكَلَب. تلقّى كل مشارك 3 حُقن بين كلٍ منها شهر واحد، بالإضافة إلى حقنة داعمة بعد سنة من الحقنة الثالثة، وراقب الفريق البحثي بعد ذلك حالة الأطفال خلال السنة التالية.
فعالية لقاح الملاريا الجديد
بيّن اللقاح فعّاليةً غير مسبوقة في الوقاية من الملاريا عند هذه الفئة العمرية من الأطفال؛ إذ تمّت وقاية 77% من الأطفال من المجموعة الثانية من الإصابة، بينما تمت وقاية 71% من أطفال المجموعة الثانية، ونُشرت النتائج الأسبوع الماضي في تقرير أوّلي لم يخضع لمراجعة الأقران من دورية «ذا لانسيت».
وفقاً لمنظمة الصحة العالمية؛ تقتل الملاريا أكثر من 400 ألف شخص سنوياً، كما قُدّر عدد حالات الإصابة بـ 229 مليون حالة حول العالم في 2019. يُعتبر الوصول إلى اللقاح أمراً

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.