النظام الغذائي الكيتوني؛ أو المعروف باسم حمية الكيتو، صار الوسيلة الأكثر شيوعاً لخسارة الوزن مؤخراً؛ فهو نظام غذائي غني بالدهون والبروتين، لكن منخفض الكربوهيدرات. لنتعرف إلى تلك الحمية، وما إذا كان من الممكن تطبيق نظام الكيتو في رمضان. عن نظام الكيتو ونشأته من المثير للاهتمام أن هذا النظام الغذائي ليس نظاماً جديداً، ولكنه أصبح مشهوراً فجأةً؛ ففي أيام ما قبل الميلاد، تم استخدام الصيام والعديد من الأنظمة الغذائية الأخرى لعلاج الصرع، وفي عشرينيات القرن الماضي، تم تقديم النظام الغذائي الكيتوني لتقليد مفهوم الصيام من قبل الأطباء المعاصرين لعلاج المشكلة ذاتها، ومن كان يعلم أن النظام الغذائي الذي تم تقديمه في…
look