كانت البكتيريا تحمل دلالة سلبية باتفاق الجميع تقريباً، وذلك لسبب وجيه؛ إذ تؤدي هذه الكائنات المجهرية إلى الإصابة بالإنتانات التي تسبِّب المرض، وحتى الموت في كثير من الأحيان، ولم يدرك العلماء حتى وقت قريب أن هناك بكتيريا تساعد في الحفاظ على صحتنا بشكل أكثر بكثير من إصابتنا بالمرض، وسرعان ما علمنا أن أجسادنا هي عبارة عن نظام إيكولوجي متكامل يعجُّ بالبكتيريا، ويعيش معظمها على الجلد وداخل الأمعاء؛ فهي تساعد في هضم الطعام، وتحافظ على حركة الأمعاء، وتمنع البكتيريا المسببة للأمراض من الاستيطان في الجسم عندما تستطيع ذلك. واتَّضح أيضاً أن بعض الميكروبات هي أكثر تأثيراً من غيرها، كما أن بعض…
look