لا يتبع التطور مساراً مرسوماً مُسبقاً أو مباشراً، حيث تشير الكثير من الصور إلى خلاف ذلك؛ لأن الكثير من الرسوم الأثرية التي تُنشر في الصحف اليومية تصوُّر التطور بوصفه مساراً خطّياً تدريجياً يبدأ من البدائيات وينتهي عند الحيوانات العليا. شاهدت بالتأكيد الصور التي ترسم الشمبانزي وهو يتطور ويستقيم ظهره تدريجياً خلال مراحل مختلفة، وصولاً إلى شكل الإنسان الحالي، وقد تكون هذه الصور مسلية، لكنها وأمثالها تنقل تصوراً خاطئاً عن التطور للعامة. ونرى في الحقيقة بوصفنا 3 باحثين في مجال التنوع الحيوي والبيولوجيا، أن هذه الصور «تشوه» مفهوم التطور فعلياً، وتعزز المفاهيم المغلوطة لدى العامة. تسلُّق سُلَّم التطور نحو الكمال لا…
look