هناك العديد من الوظائف الفسيولوجية للجسد التي نتعرض لها في حياتنا اليومية، قد لا ننتبه إلى حدوثها بسبب تكرارها على مدار اليوم. على سبيل المثال، نعطس عند الإصابة بالزكام، نشعر بالحكة عند لدغة بعوضة أو من دون سبب، ونتثاءب عند اقتراب النوم، لكن كل هذه الأسباب هي الظاهرة فقط لكل عرض من هذه الأعراض، لكن هناك بعض الأسباب الخفية وراء هذه الوظائف الجسدية، إليك بعض هذه الأسرار.
التثاؤب
إذا فكرت في التثاؤب ذاته، فقد تبدأ بالتثاؤب الآن، ولست وحدك، فالكثير من الكائنات الحية تتثاءب، وحاول ألّا تكتمها لأن جسمك في هذه الحالة يكون بحاجة إليها. هناك العديد من الأسباب التي تجلعنا نتثاءب، فقد اعتقد البعض قديماً أن التثاؤب يحدث ليزوّد الجسم بالأكسجين، لكن دُحضت هذه الأفكار.
هناك عدّة أسباب لذلك، فالتثاؤب عندما تكون متعباً يكون بسبب تباطؤ عمل العقل، ومن ثم انخفاض درجة الحرارة، أما التثاؤب عند الملل يكون بسبب أن عقلك لا يُحفّز ويبدأ في الركود، وهناك تثاؤب يتم لأنك ترى شخصاً آخر يتثاءب، وهذا بسبب وجودك

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.