تبيّن لباحثين من عدة جامعات أميركية أن الدماغ يستجيب بشكل مختلف على محتوى مماثل باختلاف الانتماء السياسي. وذلك في دراسةٍ نُشرت نتائجها في  دورية «بروسيدينجز أوف ذا ناشوال أكاديمي أوف ساينس» العلمية. عرض الفريق مقاطع فيديو قصيرة تتضمن مواضيع جدلية مثل سياسات الهجرة، وبناء الجدار الأميركي على الحدود المكسيكية على 38 شخصاً بالغاً يتنوعون بين الليبراليين والمحافظين، وأجروا أثناء ذلك مسحاً لأدمغة المشاركين في الدراسة عبر التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي. وبعد الانتهاء من كل مقطع، طُلب من المشاركين أن يحددوا على مقياس من واحد إلى خمسة مدى اتفاقهم مع الرسالة العامة للفيديو، مصداقية المعلومات المقدمة فيه برأيهم، وإمكانيته لتغيير مواقفهم…
look