تبادل «إيلون ماسك» صاحب شركة تسلا و«جيف بيزوس» صاحب شركة أمازون اعتلاء تصنيف أغنى شخصٍ في العالم طوال العام الماضي، وذلك بعد أن ارتفعت ثروة الأول إلى 160 مليار دولار عام 2020 محققاً الصدارة لفترةٍ وجيزة قبل أن يتجاوزه جيف بيزوس مجدداً.
في الواقع، لم يكن ماسك الشخص الوحيد الذي زادت ثروته خلال عامٍ من جائحة كورونا والركود الاقتصادي، والموت. فوفقاً لمجلّة فوربس؛ زادت ثروات الأغنياء في العالم إجمالاً بما يزيد عن 1.9 تريليون دولار عام 2020.
لا شكّ أن هذه الأرقام فلكية وصادمة، ويصعب على المرء المرور بها دون أن يثير ذلك تساؤلات لديه. بصفتنا علماء أنثروبولوجيا ندرس الطاقة وثقافة المستهلك؛ أردنا التحقق من البصمة الكربونية الناتجة عن هذه الثروات.
البصمة الكربونية لأثرياء العالم
لقد وجدنا أن أثرياء العالم لديهم بصمة كربونية يمكن أن تكون أعلى بآلاف المرات من البصمة الكربونية للأشخاص العاديين. يمتلك الأثرياء طائرات خاصة ويخوت

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.