إذا نظرت إلى القارة القطبية الجنوبية من السماء، لن تلاحظ أية مشكلة. إذ يبدو الجليد المتجمد فوق هذه القارة التي تعتبر أكبر صفيحة جليدية في العالم سويّاً وخالياً من العيوب وجميلاً وأبيض تماماً مثل كعكة زفاف عملاقة، مع وجود دوامات صغيرة من الكثبان الثلجية التي تغطي السطح.
لكن عندما تقترب من حافة هذه الصفيحة الجليدية، ستشعر بقوة كامنة هائلة. تظهر شقوق على سطح الصفحية تنتظم على شكل خطوط متوازية في بعض المناطق وتأخذ شكل قمم مدببة وحواف عشوائية في بعضها الآخر كاشفةً لب الجليد البلوري ذو اللون الأزرق الباهت تحتها.
اقرأ أيضاً: حدث لم يكن متوقعاً: انهيار جرف جليدي شرق القارة القطبية الجنوبية
يزداد حجم هذه الشقوق كلما اقتربت تجاه الأرض. ولكنها ليست مجرد شقوق، بل هي أخاديد كبيرة بما يكفي لتتسع طائرة نفاثة أو أبراج بحجم نصب تذكارية عالية. تظهر منحدرات وتجاويف تبدو كأنها تمزّقات في الصفيحة الجليدية تشير لوجود قوة تستطيع تحريك كتل الجليد هائلة الحجم في الأرجاء. إنها قارة ملتوية وممزقة ومشوهة. ستشعر أيضاً بأن هذه الصفيحة الكبيرة تتحرك بطريقة لا يمكن أن تشعر بها في أي منطقة أخرى لا تحتوي على الجليد في العالم، ويبدو أن هذه الحركة ليست جيدة بالنسبة للقارة.
تتألف القارة القطبية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.