بينما نفرز نحن البشر الهرمونات التي تشحذ حواسنا وتجعلنا في حالة تأهب كوسائل وآليات دفاعية ضد الخطر، فإن للكائنات الحية الأخرى وسائل دفاعية أشد وضوحاً وأكثر غرابة. من الضفدع ذي المخالب، إلى عيون السحلية الدموية والنمل الانتحاري. هذه بضعة أمثلة من أغرب آليات الدفاع التي طورتها الكائنات، والتي قد يراها البعض ضرباً من الخيال، إلا أنها حولنا في كل مكان.
1.    مخالب الضفدع المشعر: العضو الجديد في فريق X-men
في سلسلة أفلام "إكس مين" (X-men)، يمتلك البطل "وولفرين" شعراً كثيفاً ومخالب تخترق يديه ليقتل أعداءه ثم يعيدها دون ندوب. من فيلم الخيال إلى أرض الواقع، حيث للضفدع المشعر (Trichobatrachus robustus) شعر يغطي أجزاءً من جسده، وليس ذلك فحسب بل استطاع أن يطور واحدة من أغرب آليات الدفاع في الكائنات. كما وولفرين المشعر، يمكن لهذا النوع من الضفادع أن يكسر عظامه لإنتاج مخالب تثقب جلد وسادات أصابع الضفدع في القدمين الخلفيتين عندما يتعرض لخطر ما.
في وضع الراحة للضفدع المشعر، يحيط بالعظام نسيج ضام، وترتبط قطعة العظام الحادة المشكلة للمخلب بواسطة كولاجين الأنسجة الضامة بطرف عظم إصبع القدم، بينما يتصل الطرف الآخر بعضلة. عند الخطر، تنقبض العضلة وتسحب المخلب نحو الأسفل فيخترق المخلب الجلد. لدى زوال الخطر ترتخي العضلة وتعيد معها المخالب مرة أخرى، ويعيد الضفدع التئام جلده.
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.