يمكن القول إن فراشة المورفة الزرقاء هي أكثر الحشرات إبهاراً على هذا الكوكب، ويمكن التعرف عليها فور رؤيتها. وهي تمتد بحجم يزيد عن حجم يديك، وتومض أجنحتها بوميض أزرق قزحي لامع جداً بحيث تبدو وكأنها تتوهج.
وبمعنى ما، فإن المورفة الزرقاء تتوهج، ليس عن طريق إطلاق الضوء، ولكن عن طريق عكسه، وذلك بفضل خدعة بصرية تطورت في الفراشات، إلى جانب بعض الحشرات والنباتات والطيور والرخويات الأخرى. ووفقاً لبحث جديد من الأكاديمية الصينية للعلوم، بدأت الفراشات بإظهار هذه الألوان البراقة منذ زمن طويل.
تنتمي المورفة الزرقاء إلى مجموعة تسمى حرشفيات الأجنحة، والتي تشمل الفراشات والعث، وهي معروفة بين الحشرات بأنماط أجنحتها البديعة شديدة التنوع. وتتراوح أشكالها بين الألوان الباهتة والأنماط التي تحاكي العيون وقطرات الماء والأوراق والزنابير وغيرها من الفراشات السامة، وحتى تلك التي تم رسمها بظلال السيلوفان وبقع الزيت. ويريد العلماء أن يعرفوا إلى أي مدى تعود تلك الألوان في الزمن. يقول بو وانج، وهو أحد مؤلفي الدراسة الجديدة، في مجلة "ساينس أدفانسز" في أبريل 2018: "الألوان هي أساس استراتيجيات التواصل المتنوعة. وإذا عرفنا ألوان الحشرات أو الحيوانات الأخرى القديمة، فيمكننا الوصول إلى مزيد من المعلومات حول بيئتها".

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.