نُواجه في حياتنا الكثير من حالات عدم اليقين، إلا أنَّ عقولنا غالباً ما تدفعنا إلى المبالغة في ردود أفعالنا تجاهها؛ مما يخلق لنا الكثير من المشكلات النفسية والجسدية لا تنتهي في حياتنا. ويستطيع الأشخاص المرنون والناجحون وحده تكييف آلية تفكيرٍ إيجابية لمواجهتها.
لقد أظهرت دراسةٌ حديثة أن الناس في أميركا الشمالية باتوا أكثر عرضةً للمعاناة بسبب «عدم اليقين»؛ فقد زادت محاولات عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب من حالة عدم اليقين من الوضع الحالي، غير المستقر أصلاً بفعل الاستقطاب السياسي وآثار التغير المناخي.
وبصفتي أخصائية في علم النفس السريري، وأعمل في العاصمة واشنطن، كثيراً ما أسمع الناس يشتكون من الإجهاد، والقلق، والضغط، والاكتئاب، والغضب الذي باتوا يعانونه كثيراً، وفي الواقع وَجدتْ دراسةٌ

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.