من المرجح أن تقوم بتنظيف حذائك بعد أن تدوس على الوحل أو أي شيء قذر. ولكن عندما تصل إلى المنزل، هل تخلع حذائك عند الباب دائماً؟
الكثير من الأستراليين لا يفعلون ذلك. بالنسبة للكثيرين، فإن ما يعلق أسفل حذائك هو آخر شيء تفكر به عندما تصل إلى المنزل.
نحن كيميائيون بيئيون قضينا عقداً من الزمن في فحص البيئة الداخلية والملوثات التي يتعرض لها الناس في منازلهم. على الرغم من أن فحصنا للبيئة الداخلية، من خلال برنامج «داست سيف» (DustSafe) الخاص بنا، لم يكتمل بعد فيما يتعلق بمسألة ما إذا كان يجب عليك ارتداء الحذاء أو خلعه داخل المنزل، إلا أن العلم يميل لتفضيل الخيار الأخير.
من الأفضل ترك الأوساخ التي تحملها معك خارج المنزل.
ما هي الملوثات الموجودة في منزلك، وكيف وصلت إلى هناك؟
يقضي الناس نحو 90% من وقتهم في الداخل، لذا فإن مسألة ارتداء أو عدم ارتداء الأحذية في المنزل ليست مسألة ثانوية أو تافهة.
تركز السياسات عادةً على البيئة الخارجية من حيث التربة وجودة الهواء والمخاطر البيئية على الصحة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.