تشكل أمراض القلب ما يُعادل 25% من الأسباب الكامنة وراء وفيات البالغين حول العالم كل عام، إذ يموت نحو 660 ألفاً بسببها. ومن بين العديد من المرضى الذين يعانون من أمراض القلب الحرجة، ينتظر حو 3500 منهم دوره للحصول على قلبٍ جديد من أحد المتبرعين. وفي الوقت الذي يصمد جزء منهم لفترات تصل إلى أكثر من ستة أشهر للحصول على القلب، ينفد الوقت عند جزء منهم قبل أن تصبح عملية الزرع متاحة. هذه الإحصائيات المقلقة هي التي دفعت إلى البحث عن حلول بديلة واستراتيجيات أكثر فعالية، إضافةً إلى قدرة العضلة القلبية المحدودة على التجدد، وذلك على عكس الأعضاء الأخرى التي…
look