كيف كان «نورد ستريم 2» سيسمح لروسيا بالسيطرة على سوق الغاز في قلب أوروبا؟

ما علاقة خط أنابيب الغاز الطبيعي الرئيسي «نورد ستريم 2» بالأزمة الروسية الأوكرانية؟
المكون الأساسي للغاز الطبيعي هو الميثان. حقوق الصورة: أنسبلاش.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

يوم الثلاثاء في 22 فبراير/شباط، أعلن المستشار الألماني أولاف شولز أن بلاده ستلغي ترخيص نورد ستريم 2، وهو خط أنابيب غاز من روسيا كان قيد البناء منذ نحو عقدٍ من الزمن. جاءت هذه الخطوة بعد اعتراف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشرعية جمهوريتين منفصلتين داخل حدود أوكرانيا. 

يأتي إلغاء التصديق على خط أنابيب الغاز بعد طموحات توسعية للمناطق الانفصالية مدعومةً بالرئيس الروسي فلاديمر بوتين كما تأتي بعد عقد من النقاش والمفاوضات بين بعض البلدان في أوروبا حول أفضل السبل لتأمين احتياجاتها الحالية من الطاقة، مع تصميم سياسة مستقبلية تكون مرنة لكل من السوق والتحديات السياسية. تندفع القوات الروسية، التي احتشدت على طول حدود أوكرانيا منذ أكتوبر، إلى عمق البلاد، وتهدد بحرب مفتوحة طويلة بين روسيا وأوكرانيا.

لفهم كيف يؤثر خط الأنابيب هذا على الأزمة، من المهم فهم الطبيعة الدقيقة لنورد ستريم 2، والعلاقة بين خطوط الأنابيب وسياسة الطاقة، والعلاقة بين أمن الطاقة وسياسة المناخ. من خلال إلغاء ترخيص خط الأنابيب، تستخدم ألمانيا سياسة الطاقة لمعاقبة سياسة روسيا الخارجية.

ما هو «نورد ستريم 2»؟

نورد ستريم 2 هو مشروع مشترك بين العديد من شركات الطاقة الأوروبية وشركة غازبروم، وهي شركة طاقة روسية تملك الحكومة الروسية الحصة الأكبر فيها. المشروع عبارة عن خط أنابيب مصمم لنقل الغاز الطبيعي، وهو خليط من الوقود الأحفوري المستخرج والذي يتكون أساساً، ولكن ليس حصراً، من الميتان. يمتد نورد ستريم 1، والذي بني بين عامي 2011 و2012، تحت الماء من ساحل بحر البلطيق الروسي إلى ألمانيا. يتبع نورد ستريم 2، الذي بُني بين عامي 2018 و2021، نفس المسار إلى حد كبير، ولكنه يبدأ من داخل روسيا نفسها.

بلغ استهلاك الغاز من أجل الطاقة ذروته في أوروبا في عام 2010، واتجه نحو الانخفاض إلى حد ما بشكل غير متناسب منذ ذلك الحين. تم تأجيل مشروع نورد ستريم 2، والذي تم طرحه لأول مرة في عام 2012، جزئياً لأن نورد ستريم 1 كان يعمل بنصف طاقته فقط في عام 2015. انخفض استهلاك الغاز من روسيا جزئياً بسبب العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة عليها في 2014، وذلك بعد ضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية إليها.

اقرأ أيضاً: ما هي المخاطر النووية المحتملة لسيطرة روسيا على محطة تشيرنوبل؟

إذن ما علاقة خط الأنابيب الذي لا يمر عبر أوكرانيا بأوكرانيا نفسها؟

عام 2014، قدرت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن 16% من غاز الميثان الطبيعي الذي يأتي من روسيا وتستهلكه أوروبا تم توجيهه عبر خطوط أنابيب قديمة غير تابعة لنورد ستريم في أوكرانيا. خفّض خط أنابيب نورد ستريم 1 هذا التدفق بنحو النصف، لكن خطوط الأنابيب التي كانت تمر عبر أوكرانيا وتحت بحر البلطيق ضمنت معاً تزويد الدول الأوروبية بالغاز بانتظام. 

كان عام 2014 أيضاً عام الاحتلال الروسي لشبه جزيرة القرم وبدء الحرب المستمرة بين الحكومة الأوكرانية وجمهوريتين انفصاليتين معلنتين ذاتياً في شرق أوكرانيا. 

خلال نزاع بين شركة غازبروم وشركة الغاز الأوكرانية "نفتوجاز" في الأشهر الأولى من عام 2009، قطعت شركة غازبروم تدفق الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا. كان هذا النقص، الذي حدث في الشتاء، أحد الأسباب لإنشاء الاتحاد الأوروبي للطاقة، وذلك كوسيلة للدول لتنسيق سياسة الطاقة معاً في مواجهة حالات قطع الإمدادات المستقبلية. 

أشاد أندرس أوسلوند، الاقتصادي في مركز أبحاث المجلس الأطلسي في واشنطن العاصمة، بتأسيس اتحاد الطاقة الأوروبي في عام 2015 كطريقة بديلة للدول الأوروبية لضمان إمدادات غاز موثوقة. وقال أسلوند: «إذا مر كل الغاز الطبيعي عبر خطوط الأنابيب المملوكة لروسيا، فإن نورد ستريم 2 سيسمح لشركة غازبروم بالسيطرة على سوق الغاز في قلب أوروبا». 

عارضت كل من إدارتي أوباما وترامب بناء خط أنابيب نورد ستريم 2. في مارس/آذار من عام 2021، قال وزير خارجية بايدن، أنتوني بلينكين في هذا الصدد: «إن خط الأنابيب هذا هو مشروع جيوسياسي روسي يهدف إلى تقسيم أوروبا وإضعاف أمن الطاقة الأوروبي». مع ذلك، توصلت إدارة بايدن لاحقاً إلى اتفاق مع ألمانيا لدعم استكمال نورد ستريم 2 في ظل شروط تشمل الاستثمار الألماني في الطاقة المتجددة في أوكرانيا.

اقرأ أيضاً: نظرة عن كثب على الترسانة النووية لروسيا وباقي دول العالم

الميثان من غازات الدفيئة، ما علاقة ذلك بالمناخ؟ 

الميثان، المكون الرئيسي للغاز الطبيعي، هو أحد غازات الدفيئة. يتسرب هذا الغاز في كل مرحلة من مراحل عملية الإنتاج. بغض النظر عن التسريب، فإن احتراق الغاز الطبيعي أنظف من احتراق الفحم، ولكن احتراقه ليس نظيفاً كلياً. خطوط الأنابيب، مثل مولدات الطاقة، هي بنية تحتية ذات استثمارات أولية عالية، وغالباً ما تؤتي ثمارها بمرور الوقت، إما في شكل أرباح أو استمرار الاستخدام، أو من كليهما من الناحية المثالية.

إذا استمر إيقاف العمل بخط نورد ستريم 2، فإن ذلك يعني الاستغناء عن مسار واحد للغاز الطبيعي إلى ألمانيا وبقية أوروبا. للتعويض عن الطاقة المفقودة، تحتاج البلدان الأوروبية إلى زيادة الاستثمار في الطاقات المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، بالإضافة إلى البطاريات لتخزين الطاقة لوقت ذروة الطلب. لقد انخفضت تكلفة مصادر الطاقة المتجددة بشكل حاد خلال العقد الماضي. إن تصميم بنية تحتية جديدة للطاقة التي تصل من الرياح وضوء الشمس يعني التخطيط للطاقة التي لا يمكن قطعها بسبب الحروب في العديد من البلدان. 

يبقى أن نرى ما إذا كان سحب ألمانيا لترخيص نوردستريم 2 سيستمر أم لا. ونظراً لأن خط الأنابيب قيد الإنشاء بالفعل، يبدو أن العوائق التي تحول دون استغلاله سياسية بشكل أساسي وليست تشغيلية. وقد انتُقد المشروع منذ أن أعلن عن التخطيط له قبل عقد من الزمن بسبب التهديد الذي يشكله على البيئة. 

في النهاية، كان العامل الحاسم في التغيير في السياسة الألمانية هو انتهاك روسيا سيادة دولة أخرى. طالما تشعر الحكومة الألمانية بالحاجة إلى معاقبة الحكومة الروسية على أفعالها، فمن المحتمل أن يظل نورد ستريم 2 فارغاً وغير مستخدم.