كان اختيار الواقي الشمسي بسيطاً فيما مضى. إذ كنت تختار الأرخص أو الأفضل منظراً أو ما يصدف أن يقع في مستوى النظر (والذي قد يكون الأغلى ثمناً). ولكن في السنوات القليلة الماضية أصبح هناك قلق متزايد من أن الواقيات الشمسية تحتوي على جميع أنواع المواد الكيميائية التي تضرّ بالشعاب المرجانية، ناهيك عن حقيقة أن عامل الحماية من الشمس (SPF) المرتفع ليس مفيداً حقاً، وفجأة أصبحت تبدو جميع الخيارات من الواقيات الشمسية جائحة جداً.
لا تقلق، فنحن هنا لمساعدتك.
هل من الأفضل استخدام عامل حماية من الشمس (SPF) مرتفع؟
ربما تكون قد سمعت بأن الواقيات الشمسية التي تحتوي على عامل حماية من الشمس يزيد عياره عن 50 لا توفّر سوى زيادة ضئيلة في الحماية. وهذا صحيح عموماً، لأن العامل الذي يبلغ عياره 50 يحجب 98٪ من الأشعة فوق البنفسجية. ويمكن أن يوفر تجاوز الخمسين ما نسبته 1٪ أو نحو ذلك من الحماية. ولكن هناك بعض العوامل التي تعقد هذا الأمر.
الأول هو أن هذه الفكرة مبنية على المبدأ وليس على التجارب الفعلية. هناك دراسة واحدة عشوائية مزدوجة التعمية حول فعالية عامل الحماية من الشمس في الوقاية من حروق الشمس، ووجدت أن العامل الذي عياره 100 منع الحروق بشكل أكثر فاعلية من العامل ذي العيار 50. وهذه بالطبع ليست سوى دراسة واحدة، لذا سيكون من غير المسؤول استخلاص استنتاجات شاملة من نتائجها، بينما هناك الكثير من الخبراء الذين يقولون بأن أي عامل يزيد عياره عن 50 لا يقدم قيمة مضافة. ومن الجدير بالذكر أيضاً أن الواقيات الشمسية تُبدي بشكل منتظم محتوىً أقل من عيار عامل الحماية من

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

الوسوم: الشمس