يلجأ معظم الناس عند تنظيف أسنانهم إلى الفرشاة والمعجون، والخيط، لكن استخدام هذه الوسائل في تنظيف الأسنان ليس شائعاً بأي حال من الأحوال في كل مكان، إذ تستخدم جماعات من السكان الأصليين، والكثير من الأشخاص في البلدان النامية تقنيات تقليدية لتنظيف أسنانهم. بعض هذه التقنيات أكثر فعالية من غيرها.
في الشرق الأوسط وفي جنوب شرق آسيا، يتم استخدام أغصان شجرة الأراك (المعروفة باسم السواك) لتنظيف الأسنان. يتم إزالة أحد أطراف عود السواك للتخلص من اللحاء، ثم ترطب شعيرات الجزء المُزال في الماء أو ماء الورد، ويصبح عندها جاهزاً للاستعمال (شاهد الفيديو أسفله). يحتوي خشب «شجرة الأراك – Salvadora persica» على نسبة عالية من الفلورايد وغيرها من المكونات المضادة للميكروبات، التي تمنع تسوس الأسنان.
تستخدم ثقافات أخرى أنواع مختلفة من أغصان الأشجار في تنظيف الأسنان، وخاصة أغصان الأشجار العطرية التي تنعش الفم، التي استعملت منذ آلاف السنين. كان أول استخدام مسجل لهذه الأغصان في بابل القديمة (3500 سنة قبل الميلاد)، واستخدمت أيضا في الصين منذ ما يقرب من 1600 عام قبل الميلاد.
يمكن أن يكون

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.