تعرّض الناس في الولايات المتحدة خلال الربيع الماضي لأخبار مخيفة لعدة أشهر حول أحد العوامل الممرضة التي يمكن أن تكون قاتلة بسبب تفشي بكتيريا الإشريكية القولونية في الخسّ الروماني. وكان هذا الوباء هو الأكبر خلال أكثر من عشر سنوات، حيث أدى إلى إصابة حوالي 200 شخص في 35 ولاية، وأودى بحياة خمسة أشخاص. وعلى الرغم من الجهود الكبيرة لإدارة الأغذية والأدوية الأميركية (FDA)، فإن مصدر العدوى لم يتم الكشف عنه، رغم اعتقاد الوكالة بأنها جاءت من منطقة يوما بولاية أريزونا. وقد انتهى موسم قطاف الخسّ الروماني في شهر أبريل، كما أن فترة حفظ الخسّ قبل بيعه تعدّ محدودة، لذا من المحتمل أن يكون الخطر قد انتهى. ومع ذلك، فقد ظهرت فجأة عدوى جديدة بالسالمونيلا في البيض والشمّام، ومن شبه المؤكد حدوث أنواع أخرى من العدوى في المستقبل.
 
باستثناء الامتناع عن تناول المنتجات الطازجة، كيف يمكنك أن تحمي نفسك من اللحوم والفواكه والخضروات الملوّثة؟ قد يكون أحد الأنواع الجديدة من العبوات "الذكية" للأغذية هو الأساس في الوقاية من الأمراض المنتقلة بواسطة الطعام. تمّ تطوير هذه العبوات من قبل العلماء في جامعة ماكماستر في كندا ونُشرت الدراسة في عدد أبريل من مجلة (ACS Nano)، وتقوم العبوّات بالكشف عن وجود البكتيريا في الطعام وتصدر إشارة تألقية إذا تم اكتشافها.
 
وتشتمل الأساليب الحالية لاختبار احتواء الغذاء على العوامل المسببة للأمراض على أخذ المنتج إلى المختبر ومعالجته ثم الانتظار لملاحظة نموّ البكتيريا في الأوساط المستزرعة الناتجة. وتعدّ هذه العملية بطيئة وفظيعة وليس من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.