تأتي أصعب مرحلة من التدريبات غالباً بعد ممارسة التمارين. سواء في اليوم الذي يلي ممارسة الجري أو بعد جلسة مكثفة لحمل الأوزان، يعاني أغلب الناس من الآلام المرتبطة بإجهاد العضلات. يسمي الأطباء هذه الظاهرة باسم «ألم العضلات»، وهي السبب وراء لجوء الكثيرين للعديد من التقنيات المختلفة التي قيل أنها تخفف الألم وتسرّع عملية تعافي  العضلات. أصبحت طرق مثل الوسادات الاسطوانية والجوارب الطويلة الضاغطة، والاستحمام بالجليد شائعة بين الرياضيين على مختلف اختصاصاتهم. ولكن هذه الطرق ليست سحرية كما نتوقع غالباً. إن سبب آلام العضلات بالأساس له علاقة بما يحدث داخل عضلاتنا أثناء ممارسة التدريبات: فهي تسبب مقداراً ضئيلاً من التلف…
look