ما هي أفضل الأغذية التي يُنصح بها لدعم النظام الغذائي عند مرضى فقر الدم؟

ما هي أفضل الأغذية التي يُنصح بها لدعم النظام الغذائي عند مرضى فقر الدم؟
حقوق الصورة: shutterstock.com/Antonina Vlasova
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

تُشخص الإصابة بفقر الدم عندما لا يملك الجسم ما يكفي من خلايا الدم الحمراء الفعالة لنقل كفاية من الأوكسجين والمواد المغذية إلى الخلايا. تتعدد أسباب حدوث فقر الدم، فهو يحدث إما نتيجة لفقدان الدم الحاد أو المزمن أو نتيجة لتدمير خلايا الدم الحمراء كما في أمراض الطحال وأمراض المناعة الذاتية. كما قد يكون قصور في نقي العظم السبب في ذلك، مُحدثاً ضعفاً في تكوين خلايا دم حمراء كافية.

لفقر الدم عدّة أنواع، منها ما هو ناجم عن عوز حمض الفوليك وفيتامين "ب 12" والذي يُسمى بـ "فقر الدم كبير الخلايا"، ولكن يبقى النوع الأكثر شيوعاً هو "فقر الدم صغير الخلايا" الناجم عن عوز الحديد.

لا تعد الحمية علاجاً يُكتفى به عند تشخيص الإصابة بفقر الدم، إذ لا يمكن تعويض عوز الحديد في الحالات الحادة بإضافة أغذية غنية بالحديد فحسب، بل يتطلب الأمر العلاج بمكملات الحديد لملء مخازن الحديد ضعيفة الإشباع. إلّا أنه من المُحبذ تعديل النظام الغذائي عند مرضى فقر الدم وجعله مُعَززاً بالأغذية الغنية بالحديد والأغذية التي تُسهل امتصاصه وخاصةً تلك الحاوية على فيتامين "سي"، وذلك بعد استشارة مقدم الرعاية الخاص بكل منهم.

اقرأ أيضاً: إليك أبرز الحقائق التي يجب معرفتها عن التبرع بالدم

بدايةً، ما هو الحديد الدموي والحديد غير الدموي؟

كما ذكرنا، قد لا يكون تعديل النظام الغذائي علاجاً بحد ذاته، إلا أنه جزء رئيسي وركن أساسي في الخطة العلاجية لمرضى فقر الدم، نظراً لأنه حالة مزمنة تتطلب العلاج فترة طويلة.

يتنوع الدور الذي تساهم فيه الأغذية بتخفيف حالة فقر الدم، حيث تساهم بعض الأغذية في تحفيز إنتاج كريات الدم الحمراء من نقي العظم، في الوقت الذي يساعد بعضها الآخر في تحسين عمل الهيموغلوبين المُتجلي بربط جزيئة الحديد.

هناك نوعان من الحديد، "الحديد الدموي" وهو النوع المتوفر في الأغذية الحيوانية مثل اللحوم الحمراء واللحوم البيضاء كالدجاج والأسماك والمأكولات البحرية، و"الحديد غير الدموي" المتوفر في الأطعمة النباتية كالخضار الورقية الخضراء والحبوب الكاملة. يمكن للجسم امتصاص كلا النوعين، إلا أن الحديد الدموي أسهل وأسرع امتصاصاً من الشكل غير الدموي.

حاجة الفرد الصحيح الوسطية من الحديد تُعادل 10 ميليغراماً للذكور، و12 ميليغراماً للإناث، بينما يحتاج المُصاب بفقر الدم إلى 150-200 ميليغراماً من الحديد يومياً، والتي يمكن الحصول عليها بسهولة من تناول مكملات الحديد، لكن لمَ لا نستغل ذلك لتعديل غذائنا وجعله أكثر صحية وغنى بالفيتامينات والمعادن؟

اقرأ أيضاً: ما هي فصائل الدم؟

ما هي الأغذية الغنية بالحديد؟

من المثير للاهتمام أن كمية الحديد التي يمتصها جسمكَ تعتمد جزئياً على الكمية الموجودة في مخازن الحديد "الفيريتين"، ويحصل فقر الدم عندما لا يكون الوارد من الحديد معادلاً للكمية التي يخسرها جسمنا يومياً. ولكن لحسن الحظ، هناك الكثير من خيارات الطعام الجيدة لمساعدتك على تلبية احتياجاتك اليومية وهي:

  • الخضار الورقية: وخاصةً داكنة اللون منها مثل السبانخ والكرنب والهندباء الخضراء والسلق. إلى جانب غناها بالحديد، تعتبر هذه الورقيات مصدراً مهماً لحمض الفوليك، ويُفضل تناولها مع أغذية غنية بفيتامين "سي" كالبرتقال والفلفل الأحمر والطماطم والفراولة، نظراً لأنه يساعد على امتصاص الحديد غير الدموي.
  • البروتينات الحيوانية: أفضل مصادرها هي اللحوم الحمراء وتأتي الدواجن والأسماك في المرتبة الثانية.
  • الكبد: إضافةً إلى القلب والكلى الحيوانية، قد يبدو تناول لحم الأعضاء الحيوانية غريباً للوهلة الأولى إلا أنها مصدر مهم للحديد وحمض الفوليك.
  • الأطعمة المُدعمة: كما يُدّعم حليب الأطفال الصناعي بالمغذيات، توجد مجموعة من الأطعمة المخصصة لمرضى فقر الدم وغيرهم ممن يعانون من عوز الجديد بأحد المعادن والفيتامينات مثل عصير البرتقال المدعم والمعكرونة المدعمة والأرز المدعم.
  • الحبوب والبقوليات: الفاصولياء مصدر جيد للحديد للنباتيين وغيرهم على حد سواء، كما أنها غير مكلفة ويمكن طهيها وتحضيرها بأشكال مختلفة وجذابة. يعتبر الحمص وفول الصويا والبازلاء مصادر غنية بالحديد أيضاً.
  • البذور والمكسرات: يمكن تناولها كوجبة خفيفة أو إضافتها إلى أحد أطباق السلطة لتحسين قيمتها الغذائية. من البذور الغنية بالحديد نذكر بذور اليقطين والكاجو والفستق والصنوبر وبذور عباد الشمس. يعتبر اللوز رائعاً كجزء من خطة الأكل الصحي الخاص بمرضى فقر الدم، ولكنه قد يعيق امتصاص الحديد نظراً لاحتوائه على نسبة عالية من الكالسيوم، إذ يتنافس كل من الحديد والكالسيوم على أولوية الامتصاص في الأمعاء الدقيقة.

اقرأ أيضاً: نزف الدم الملكي أو الناعور: ما هو؟ وكيف يتم التعامل مع المصابين به؟

نصائح لتحسين امتصاص الحديد عند مرضى فقر الدم

أحد أهم نصائح أخصائي التغذية لمرضى فقر الدم هي إرفاق تناول الأطعمة الغنية بالحديد مع الأطعمة الغنية بفيتامين سي، إذ تُحسن امتصاص الحديد بنسبة 30%. كما يتحسن امتصاص الحديد بتناول الأطعمة الغنية بـ "بيتا كاروتين" مثل المشمش والفلفل الأحمر.

بالمقابل، تعتبر المشروبات الغنية بالكافيين، وعلى رأسها الشاي والقهوة، مُعيقة لامتصاص الحديد. لذلك يفضل تناول هذه المشروبات بأوقات بعيدة من الوجبات الرئيسية لتحسين امتصاص الحديد. ومن الأطعمة الأخرى التي تُعيق امتصاص الحديد:

  • الأطعمة الغنية بالكالسيوم: مثل الألبان والأجبان والتوفو والبيض.
  • الأطعمة الغنية بالأوكسالات: مثل الشوكولاته والتوت.
  • الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية.

اقرأ أيضاً: ما أسباب أنيميا الفول أو (التفويل) التي تجعلنا نخشى الفول الأخضر؟ وكيف يمكن علاجها والوقاية منها؟

الرياضة عند مرضى فقر الدم: هل صحيح أنها تستهلك مخزونهم من الحديد؟

تشير الأبحاث الحديثة التي أجريت في المركز الطبي التابع لجامعة أوهايو إلى أن التمارين البدنية المنتظمة تُحسن من حالة فقر الدم عند المصابين. إذ يكمن الدور الجوهري للرياضة بأنها تساعد مرضى فقر الدم على تجاوز حالة التعب المزمن التي يعانون منها.

هذا ليس كل شيء، إذ يعتبر أداء النوع الصحيح من النشاط البدني هو المفتاح، حيث أُثبت دور التمارين الهوائية في تعزيز عملية "تكوين السلسلة الدموية الحمراء"، كما أنها تزيد من تركيز عنصر الحديد في جزيء الهيموغلوبين الخاصة بـ "الكرية الحمراء".