في عالم مثالي، لدينا جميعاً الوقت لممارسة التمارين الفعّالة والشاملة، إلا أنه في الواقع لدى كل شخص الكثير لينشغل عن ذلك. ففي ظل الحياة المزدحمة تخسر ممارسة الرياضة الوقت المخصص لها دائماً، وقليل هم الذين لديهم ساعة أو ساعة ونصف كاملة تفسح المجال لممارسة تمارين مطولة، فلمَ لا نعتمد ممارسة التمارين القصيرة بعد أن أُثبت كم هي فعّالة على أكثر من صعيد؟ تعرّف إلى فوائدها في هذا المقال.
اقرأ أيضاً: أفضل 5 تمارين رياضية لشد البطن
أيهما أفضل التمارين القصيرة أم التمارين طويلة المدة؟
قارنت دراسة نُشرت في دورية "بلوس ون" (Plos One) تأثيرات الجري المكثّف لمدة 45 دقيقة بتأثيرات ممارسة تمرين قصير لمدة 10 دقائق، بما في ذلك دقيقة واحدة فقط من الركض عالي الكثافة، لمدة 12 أسبوعاً. وأظهرت النتائج أن الصحة القلبية والوعائية كانت قد تحسّنت بشكل ملحوظ وشبه متساوٍ بين المجموعتين، كما أن معدل الاستقلاب والحرق أبدى نفس الفعالية بين المجموعتين. ولخصت الدراسة نتائجها بأن التمرين التقليدي الذي يتطلب

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.