هل تحب الكوكب، ولكنك تحب أيضاً تناول شرائح اللحم الكبيرة الشهية؟ بالتأكيد، هناك الكثير مثلك. ولكن إذا كنت تبحث عن طرق لتقليل تأثيرك الشخصي على المناخ، فإن الكثير من الدراسات والتقارير تشير إلى ضرورة تقليل كمية اللحوم في نظامك الغذائي. حتى أن أحدث تقرير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ يُظهر أن إصلاح نظم الزراعة لدينا واعتماد أنظمة غذائية أكثر استدامة يمكن أن يوفر نحو 20 إلى 30% من تخفيضات الانبعاثات اللازمة للحفاظ على المناخ أقل بـِ 1.5 إلى 2 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية. 
إذا لم تكن مستعداً للتخلي عن أطباق اللحوم المفضلة لديك، فلا تزال هناك أشياء يمكنك القيام بها للانتقال بسلاسة إلى نظام غذائي غني بالنباتات أكثر وصديق للبيئة. 
أعد التفكير في كمية البروتين التي تحتاجها فعلاً
حسب طبيعتك وروتينك اليومي، قد تحتاج إلى كمية أكبر من البروتين مقارنةً بالآخرين. تقول آمي كيمبرلين، أخصائية التغذية المسجلة، ومستشارة مرض السكري
look