يُفضّل البعض ممن يرغبون في إنقاص وزنهم، الذهاب ساعات إضافية للتمرن في صالة الألعاب الرياضية بدلاً من رفض قطعة من الكعك، من مبدأ حرق السعرات الحرارية الإضافية التي يتناولها من خلال التمرين.
بشكل عام، تشير الحسابات الأساسية إلى أنه يجب تناول كميات أقل، أي سعرات حرارية أقل، أو ممارسة الرياضة بشكلٍ مكثّف أكثر لحرق المزيد من السعرات ولحصد نتائج إيجابية في إنقاص الوزن. ولكن هل تستجيب أجسامنا لهذه المعادلة ببساطة، أم أنها تخلق آلية دفاعية تعزز من التخزين وتبطئ الحرق؟ لنتعرف فيما إذا كانت ممارسة الرياضة لوحدها كفيلة بإنقاص الوزن دون اقتطاع أي سعرات إضافية.
دراسة تحدد فيما إذا كانت الرياضة كافية لإنقاص الوزن دون الحمية
في دراسة حديثة أجرتها جامعة أريزونا بقيادة "براندون سوير", وهو عالم أحياء وأخصائي في الطب الرياضي وعلم وظائف أعضاء الجسم، والتي تضمنت 81 أنثى، بعضهن مستقرات الوزن وبعضهن أوزانهن زائدة؛ طُلب من هؤلاء الإناث المشي يومياً لمدة 30 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع ولمدة 12 أسبوعاً، كما طُلب منهن عدم تغيير نظامهن الغذائي طوال فترة الدراسة حتّى لم يكن عليهن تسجيل ما يأكلنه، وخلال هذا الوقت تتبع الباحثون العدد الدقيق للسعرات الحرارية التي حرقتها كل أنثى في كل يوم.
اقرأ أيضاً:

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.