تقدر منظمة الصحة العالمية أن السرطان هو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في جميع أنحاء العالم. وتزداد تكلفة مرض السرطان، ما يزيد من الضغط على الأنظمة المنهكة أصلاً في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، والتي تُعتبر أقل استعداداً للتعامل مع أعداد مرضى السرطان المتزايدة. في الواقع، لم يستفد الناس في أفقر بلدان العالم بالتساوي من التطورات الحديثة التي طرأت في مجال اكتشاف السرطان والوقاية منه وعلاجه. هناك أيضاً عدم مساواة داخل البلدان نفسها بين سجلات المرضى، حتى في البلدان الثرية، إذ لا يتمتع الجميع بنفس الفرصة للاستشفاء.
تحدثت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.