لست متوهماً. إن الازدحام المروري يزداد سوءاً بالفعل. وفقاً لتقرير أصدرته وزارة النقل الأميركية في عام 2020، عانى الأشخاص الذين عاشوا في إحدى أكبر 75 مدينة في الولايات المتحدة عام 1982 من تأخير يبلغ 7 ساعات سنوياً في أثناء التنقل على الطرق السريعة. بحلول عام 2001، ازداد هذا الرقم إلى 26 ساعة سنوياً. الوقت الضائع في الازدحام المروري ليس الخسارة الوحيدة لكن أضرار الازدحام المروري لا تقتصر على إضاعة الوقت؛ إذ يمكن أن يؤثّر سلباً على الصحة بسبب تلوث الهواء الناجم عن تحرّك السيارات بسرعات منخفضة. قدّر الباحثون في إحدى الدراسات أن الانبعاثات الناجمة عن سيارات الركاب ترتفع بنسبة تصل…
look