حمى وعسر الهضم: دليلك إلى أعراض وعلاج التهاب البنكرياس

التهاب البنكرياس
حقوق الصورة: مي-فيري/ شتر ستوك.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

يقع البنكرياس خلف معدتك بالقرب من الأمعاء الدقيقة، ويلعب دوراً أساسياً في تحويل الطعام الذي نتناوله إلى وقود لخلايا الجسم. للبنكرياس وظيفتان رئيسيتان؛ وظيفة إفرازية تساعد في الهضم عن إطلاق الإنزيمات المسؤولة، ووظيفته كغدة صماء تنظم نسبة السكر في الدم. من أبرز المشاكل التي قد تصيب هذا العضو هي التهاب البنكرياس.

ما هو التهاب البنكرياس؟

يحدث التهـاب البنكرياس عندما يصبح البنكرياس متهيجاً وملتهباً -منتفخاً-، وهي ليست حالةً شائعةً. هناك عدة أسباب؛ ولكن السبب الرئيسي هو حصوات المرارة أو تعاطي الكحول بكثرة، ويمكن أن تندلع الحالة فجأةً أو أن تكون مشكلةً طويلة الأمد؛ مما قد يؤدي إلى تلفٍ دائم، ويعتمد العلاج على ما إذا كان التهاب البنكرياس حاداً أم مزمناً، كما يمكن أن يتضرر البنكرياس عندما تبدأ إنزيمات الجهاز الهضمي في العمل قبل أن يفرزها البنكرياس.

أعراض التهاب البنكرياس

التهاب البنكرياس
حقوق الصورة: بروستوك ستوديو/ شتر ستوك.

يعاني معظم الأشخاص الذين يعانون من التهاب البنكرياس الحاد أو المزمن، من آلام في الجزء العُلوي الأيسر من البطن كعرضٍ أساسي، وقد يُظهر بعض الأشخاص المصابين بالتهاب البنكرياس المزمن التهاباً في فحوصات التصوير التشخيصي؛ ولكن بخلاف ذلك، فقد لا تظهر عليهم أية أعراض.

قد تشمل الأعراض الأخرى لالتهاب البنكرياس ما يلي:

  • ألم يلتف حول الجزء العُلوي من الجسم وينطوي على الظهر بنمط يشبه الشريط.
  • عسر الهضم.
  • الغثيان أو القيء.
  • ألم البطن.
  • فقدان الوزن غير المقصود.
  • انتفاخ في البطن.
  • الفواق.
  • الحمى.

قد يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب البنكرياس المزمن أيضاً من «الإسهال الدهني»؛ وهو براز دهني تنبعث منه رائحة كريهة. يمكن أن يكون الإسهال الدهني علامةً على سوء الامتصاص؛ هذا يعني أنك لا تحصل على جميع العناصر الغذائية الأساسية، لأن البنكرياس لا يفرز ما يكفي من إنزيمات الجهاز الهضمي لتكسير طعامك.

اقرأ أيضاً: العلماء يرصدون خلايا مسببة لمرض السكري في البنكرياس

أسباب التهاب البنكرياس

التهاب البنكرياس
حقوق الصورة: إميلي فروست/ شتر ستوك.

يشترك التهاب البنكرياس الحاد والمزمن في العديد من الأسباب نفسها، وتشمل هذه:

      • حصى في المرارة.
      • شرب الكثير من الكحول.
      • بعض الأدوية.
      • عملية جراحية في البطن.
      • الالتهابات.
      • التليف الكيسي.
      • يمكن أن تؤدي المستويات العالية من الكالسيوم أو الدهون الثلاثية في الدم أيضاً إلى التهاب البنكرياس المزمن.
    [tooltip content="يصيب الورم انسجة البنكرياس،هذا العضو الذي يقع خلف المعدة ويفرز أنزيمات وهرمونات تساعد على التحكم بنسبة السكر بالدم ، عندما يصاب هذا العضو بالورم يصاب الشخص بالسكري واصفرار الجلد وبياض العين ويتم العلاج الشعاعي والكيميائي وفي حالات خاصة الجراحي." url="https://popsciarabia.com/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9/%d8%b3%d8%b1%d8%b7%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%86%d9%83%d8%b1%d9%8a%d8%a7%d8%b3/" ]سرطان البنكرياس[/tooltip].

أما حصوات المرارة، فهي السبب الأكثر شيوعاً لالتهاب البنكرياس الحاد، وحصوات المرارة عبارة عن كتل صلبة صغيرة تتكون من «الصفراء»؛ وهي سائل يساعد على الهضم.

يمكن أن تعلق حصوة كبيرة نسبياً عند التقاطع حيث تلتقي قناة البنكرياس الرئيسية والقناة الصفراوية المشتركتان معاً؛ تفرغ هذه القنوات في «الاثني عشر» - الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة.

تحمل قناة البنكرياس الإنزيمات الهاضمة من البنكرياس، وتحمل القناة الصفراوية الصفراء أو غيرها من المواد من الكبد والمرارة، ويمكن أن تتسبب حصوات المرارة العالقة في تراكم هذه المواد؛ مما يؤدي إلى التهاب القناة الصفراوية والبنكرياس.

اقرأ أيضاً: مرض السكري: دليلك للتعرف عليه والوقاية منه

الفرق بين التهاب البنكرياس وسرطان البنكرياس

يختلف سرطان البنكرياس عن التهاب البنكرياس بطريقة تشكله وأعراضه. يتشكل سرطان البنكرياس من النمو غير المنضبط لخلايا غير طبيعية في البنكرياس. أما التهاب البنكرياس، يسبب تهيّج البنكرياس وانتفاخه لأسباب عديدة مثل الإدمان على الكحول والتدخين وحصى المرارة وغيرها. قد يخلط البعض بينهما لأن لهما أعراض مشتركة مثل ألم البطن والظهر، وفقدان الشهية، والغثيان، وفقدان الوزن، وانتفاخ البطن، والاكتئاب، بالإضافة إلى الإسهال الدهني، والإصابة بالسكري في بعض الحالات. 

يمكن التمييز بين الحالتين من الأعراض المختلفة، التي تظهر في حالة كل منهما ولا تظهر في الأخرى. في سرطان البنكرياس نلاحظ أعراضاً مثل تضخم المرارة واليرقان وتشكل جلطات الدم وكتل في البطن وتصبح الغدد اللمفاوية ملموسةً. أما أعراض التهاب البنكرياس التي لا تحدث في سرطان البنكرياس هي الحمى وتسرّع النبض وعلامات لكدمات حول السرة وفي الخاصرة.

مكان ألم البنكرياس

عند الإصابة بالتهاب البنكرياس، يشعر المريض بالألم في الجزء العلوي الأوسط أو الأيسر من البطن ويمتد إلى الظهر، ويزداد الشعور بالألم عند لمس البطن أو بعد تناول الطعام. قد يأتي الألم فجأة ويكون شديداً جداً، وقد يبدأ الألم خفيفاً ويصبح شديداً بالتدريج. يستمر الألم بضعة أيام، ويزداد سوءاً عندما ينام المريض على ظهره.

علاج التهاب البنكرياس

التهاب البنكرياس
حقوق الصورة: تشينابونج/ شتر ستوك.

علاج التهاب البنكرياس المزمن

غالباً ما يتضمن علاج التهاب البنكرياس الحاد أو المزمن دخول المستشفى؛ إذ يُعد البنكرياس مساهماً رئيسياً في عمليات الجهاز الهضمي ويحتاج إلى الراحة للشفاء.

لهذا السبب؛ قد تتلقى سوائلَ وتغذيةً مصممةً خصيصاً عن طريق الوريد، أو من خلال أنبوب يمر من أنفك مباشرةً إلى معدتك؛ وهذا ما يسمى «أنبوب التغذية الأنفي المَعديّ».

قد تساعد الأدوية في السيطرة على الألم، كما قد تتلقى أيضاً إنزيمات هضميةً اصطناعيةً لعلاج التهاب البنكرياس المزمن إذا كان البنكرياس لا يُنتج ما يكفي منها بمفرده.

كما يجب أخذ الأنسولين إذا كنت تعاني من مرض السكري، والستيرويدات إذا كنت تعاني من التهاب البنكرياس المناعي الذاتي، والذي يحدث عندما يهاجم جهاز المناعة في جسمك البنكرياس.

تستخدم بعض العلاجات المنظار الداخلي لتقليل الألم والتخلص من الانسدادات، والمنظار الداخلي عبارة عن أنبوب طويل ومرن يدخله الطبيب من خلال الفم، لإزالة حصوات البنكرياس.

تعتمد إعادة بدء تناول الطعام عن طريق الفم على حالتك؛ إذ يشعر بعض الناس بالتحسن بعد يومين، بينما يحتاج الأشخاص الآخرون إلى أسبوع أو أسبوعين للشفاء بشكل كافٍ.

العملية الجراحية

قد تحتاج إلى جراحة إذا لم تنجح العلاجات الأخرى. إذا قام طبيبك بتشخيص حصوات المرارة، فقد تساعدك الجراحة لإزالة المرارة، ويمكن في العملية الجراحية أيضاً إزالة الأجزاء المصابة من البنكرياس.

النظام الغذائي لعلاج الالتهاب

يلعب النظام الغذائي الصحي قليل الدسم دوراً رئيسياً في التعافي من التهاب البنكرياس؛ إذ يحتاج الأشخاص المصابون بالتهاب البنكرياس المزمن على وجه الخصوص إلى توخي الحذر بشأن كمية الدهون التي يستهلكونها، نظراً لأن وظيفة البنكرياس لديهم قد تعرضت للخطر. حاول الحد من الأطعمة التالية أو تجنبها:

  • اللحم الأحمر.
  • الطعام المقلي.
  • منتجات الألبان كاملة الدسم.
  • الحلويات السكرية.
  • المشروبات المحلاة.
  • مادة الكافيين.
  • الكحول.

تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم لتقليل الضغط على الجهاز الهضمي، التزم بالأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين ومضادات الأكسدة، واشرب الكثير من السوائل لتحافظ على رطوبتك، وقد يعطيك طبيبك أيضاً مكملات الفيتامينات لضمان حصولك على العناصر الغذائية التي تحتاجها.

اقرأ أيضاً: تغلب عليه أولاً: سبل الوقاية من مرض السكري

علاج التهاب البنكرياس بالأعشاب الطبيعية

التهاب البنكرياس
حقوق الصورة: إنويزفوتوس/ شتر ستوك.

يؤدي التهاب البنكرياس إلى زيادة الجذور الحرة الضارة في الجسم، ويعتمد العلاج العشبي له على تناول الأعشاب والنباتات الغنية بمضادات الأكسدة التي تساعد الجسم على التخلص من الجذور الحرة. وهذه بعض الأعشاب الطبيعية التي قد تفيد في علاج التهاب البنكرياس: 

  1. الشاي الأخضر: يتمتع بخواص قوية مضادة للأكسدة، كما أنه خالٍي من الكافيين.
  2. التوت: غني بمضادات الأكسدة التي تقاوم الجذور الحرة، مما يقلل الالتهاب في جميع أنحاء الجسم بسرعة كبيرة.
  3. التوفو: تناوله يمد جسم المريض بالبروتينات، كونه بديلاً عن اللحوم الحمراء ذات المستويات العالية من الدهون الضارة لمريض التهاب البنكرياس. والتوفو شبيه بالجبن، ويُصنع من حليب الصويا.
  4. الجينسنغ: يساعد شرب شاي الجينسنغ أو مكملاته على تقليل الالتهابات في جميع أنحاء الجسم خاصةً التهابات الجهاز الهضمي.
  5. الزبادي: تنظّم الزبادي ميكروبيوم الأمعاء وتحسن عمل الجهاز الهضمي وتقي من التهابات الأمعاء، مما يقوي جهاز المناعة على محاربة الالتهابات الأخرى ومن بينها التهاب البنكرياس.
  6. الفطر الريشي: من أكثر الأطعمة غنى بمضادات الأكسدة، لذا يمكن أن يساعد على تقليل التهاب البنكرياس.
  7. السبانخ والخضروات الورقية الأخرى: عندما يتناولها مريض التهاب البنكرياس يعوّض نقص الفيتامينات لديه، خاصةً فيتامين أ و سي. 
  8. العنب الأحمر: يحتوي على مضادات الأكسدة القوية التي ثبت أنها تعمل بشكل جيد ضد التهاب البنكرياس.
  9. الكركم: أيضاً من الأعشاب الحاوية على مضادات الأكسدة الفعالة التي تساعد في القضاء على جميع حالات الالتهاب بسرعة وسهولة.

من المهم معرفة أن العلاج العشبي لوحده غير كافي لعلاج التهاب البنكرياس، بل يجب أن يكون مترافقاً مع العلاج العادي، كما يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي من هذه الأعشاب، فقد تتعارض مع أمراض أخرى تعاني منها، أو تتداخل مع أدوية تتناولها.

اقرأ أيضاً: مضادات حيوية ومسكّنات: أدوية التهاب البنكرياس

العلاج بالعسل

يحتوي العسل على العديد من مضادات الأكسدة، ويعزز صحة الجهاز المناعي، لذلك يساعد في علاج التهاب البنكرياس، خاصة عسل مانوكا. لكن لا يجب أن يعتمده مريض السكري بسبب محتواه العالي من السكر. 

يمكن تناول ملعقة من العسل الممزوج مع ملعقة من الزيت النباتي يومياً، أو بتحلية كوب من الحليب أو شاي البابونج بملعقة من العسل. ومن الوصفات الأخرى، مزيج النشاء المذوّب في الماء البارد وإضافته إلى الحليب المغلي وتركها تغلي لمدة  8-10 دقائق، ثم إضافة القليل من الفانيليا، وانتظاره حتى يبرد ثم تحليته بملعقة من العسل.

من المفيد أيضاً في علاج التهاب البنكرياس ممارسة الرياضة بانتظام، لأنها تساعد على حرق السعرات الحرارية بشكل طبيعي وتمنع التخزين المفرط للدهون، مما يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس. ويمكن أيضاً اللجوء للعلاج بالوخز بالإبر، لأنه يخفف الألم والالتهاب.