ما سبب تشكل الوحمات الجلدية؟ وكيف يمكن علاجها؟

ما سبب تشكل الوحمات الجلدية؟ وكيف يمكن علاجها؟
حقوق الصورة: shutterstock.com/ Palookpook
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

تتعدد أسباب حدوث الوحمات وظهورها، إلّا أن الوحام في أثناء الحمل قطعاً ليس أحدها، حيث ألفنا سماع جملة "لا تحكّي جلدك أثناء وحام الحمل كي لا تظهر وحمة على جلد جنينك". وربما تكون أسباب ظهور الوحمات غير واضحة بشكلٍ تام، إلّا أنها ليست ناجمة عن قيام الأمهات بشيءٍ خاطئ صدفةً في أثناء الحمل.

اقرأ أيضاً: وهمٌ أمْ حقيقة؟ دليلك العلمي لفهم وحم الحمل ودوافعه

أسباب ظهور الوحمات الجلدية

يؤدي العامل الوراثي دوراً في ظهور الوحمات، إذ قد تكون عدة علامات مشابهة للعلامات التي تظهر على أفراد الأسرة الآخرين، لكنه ليس العامل الوحيد الذي يتحكم بظهورها؛ فالوحمات إمّا أن تكون ناجمة عن مشكلة وعائية كما في فرط نمو الأوعية الدموية وعندئذ تتظاهر الوحمات باللون الأحمر، وإمّا تنجم عن اضطراب في نمو الخلايا الصباغية كما في الوحمات الزرقاء أو البنية.

أنواع الوحمات الجلدية

هناك 6 أنواع مختلفة من الوحمات الجلدية هي:

1. وحمة عضة اللقلق

من الأسماء الأخرى لهذه الوحمة "لدغة اللقلق" أو رقعة السلمون أو البقعة البقعية، وهي تتصف بأنها:

  • وردية اللون ومسطحة وغير منتظمة الشكل.
  • جلد الوحمة غير متسمك؛ أي لا يُشعر بأي فرق عند لمسه بينه وبين مناطق أخرى من الجلد.
  • موضعها غالباً على مؤخرة العنق والجفون والجبهة وأحياناً على جانبي الأنف وعلى الشفة العليا.
  • عادةً ما تختفي العلامات في عمر 12 شهراً أو أبكر من ذلك. 
وحمة عضة اللقلق
وحمة عضة اللقلق. حقوق الصورة: shutterstock.com/ Ian Dumuk

اقرأ أيضاً: ما هو سبب ظهور البقع البنية في الجلد «الفطريات» وما علاجها؟

2. البقع المنغولية

يتم عادةً الخلط بين وحمة البقع المنغولية والكدمات، ويمكن التمييز بينهما من خلال الخصائص الشكلية للبقع المنغولية التي تتصف بأنها:

  • بقع مسطحة غير منتظمة زرقاء.
  • موقعها بشكلٍ أساسي إلى الأسفل من الظهر، إلّا أنه يمكن أن تظهر في أي منطقة من الجسم.
  • غياب أي سماكة أو تغيير في ملمس الجلد.
  • شائعة عند الأطفال خاصةً الآسيويين والأفارقة ممن لديهم لون بشرة داكن.
  • تراجع وضوحها مع نمو الطفل.
  • غير مؤلمة على عكس الكدمات.
البقع المنغولية
البقع المنغولية. حقوق الصورة: shutterstock.com/ Palookpook

3. الورم الوعائي الدموي

تُعرف هذه الوحمة باسم علامة الفراولة وتتصف بما يلي:

  • تظهر بلون أحمر على الجلد الأبيض وبنية على البشرة الداكنة.
  • منطقة مرتفعة ومتكتلة، أي تترافق مع تسمك الجلد أسفلها، لهذا السبب نادراً ما تنزف عند خدش الجلد.
  • ظهورها في عمر 2 -4 أسابيع ثم تكبر بشكل تدريجي خلال عدة أشهر، وبعضها يتراجع بشكل تدريجي بحلول سن 7 سنوات. وعادةً ما تظهر عند الإناث والأطفال حديثي الولادة ممن يعانون من انخفاض الوزن أو عند ولادة توأم.
  • ظهورها في أي منطقة من الجسم فقد تظهر على الوجه بالقرب من العين، وعندئذ تتطلب مراقبة حثيثة لأنها قد تتداخل مع الرؤية.
الورم الوعائي الدموي
الورم الوعائي الدموي. حقوق الصورة: shutterstock.com/ sdf_qwe

اقرأ أيضاً: بالصور: كيف تُميّز الأنماط الثلاثة للقوباء الجلدية؟

4. بقع القهوة والحليب

تكون وحمة بقع القهوة والحليب بيضاوية الشكل، وهي موجودة عند الولادة أو تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة، هذا النوع من الوحمات ينطوي على وجود خطر الإصابة بإحدى المتلازمات العصبية مثل متلازمة الورم الليفي العصبي. وتتصف هذه الوحمة بما يلي: 

  • بقع بنية فاتحة أو داكنة توجد في أي مكان على الجسم.
  • ذات شكل بيضوي وقد تصل إلى أحجام كبيرة.
  • متعددة، إذ توجد وحمتان على الأقل عند الطفل.
  • أغمق على البشرة السمراء أو السوداء.
بقع القهوة والحليب
بقع القهوة والحليب. حقوق الصورة: shutterstock.com/ jaojormami

5. الوحمات الصباغية

تشمل الخصائص النموذجية لوحمة الخلايا الصباغية الخلقية والمكتسبة والمعروفة أيضاً باسم الشامات على ما يلي:

  • الخلقية هي بقعة بنية موجودة عند الولادة أو في السنة الأولى من العمر، بينما تظهر المُكتسبة بحلول السنة الثانية من العمر.
  • لونها بني داكن أو أزرق أو أسود ويمكن أن تتطور الأشعار على سطحها.
  • قد تكون مسطحة أو متكتلة أي مترافقة مع تسمك في الجلد.
  • تحمل خطر التطور لسرطان الجلد (الميلانوما).
الوحمات الصباغية
الوحمات الصباغية. حقوق الصورة: shutterstock.com/ Ladanifer

6. وحمة بقعة نبيذ بورت أو تشوه الشعيرات الدموية

تشتمل الخصائص الشكلية لوحمة بقع نبيذ بورت على ما يلي:

  • تبدل لون الجلد إلى الوردي أو الأرجواني وتظهر على شكل بقع كبيرة المساحة وغير نموذجية.
  • عادة ما تكون موجودة منذ الولادة ويصبح اللون أغمق مع التقدم بالعمر.
  • بعد البلوغ، قد يتسمك جلد الوحمة ويصبح شكلها أكثر تكتلاً.
  • ظهورها على أي مكان من الجسم إلّا أنها شائعة الظهور على الوجه.
  • ظهورها بشكلٍ منفرد أو جزء من متلازمة ستيرج ويبر. 
وحمة بقعة نبيذ بورت أو تشوه الشعيرات الدموية
وحمة بقعة نبيذ بورت أو تشوه الشعيرات الدموية. حقوق الصورة: shutterstock.com/ Aisylu Ahmadieva

كيف يمكن علاج الوحمات وهل يمكن إزالتها؟

معظم الوحمات غير ضارة ولا تحتاج إلى علاج، بعض الوحمات دائمة مثل بقع القهوة والحليب، وذلك على عكس البقع المنغولية والأورام الوعائية الدموية التي قد تتلاشى تدريجياً مع التقدم بالعمر. وتتباين الخيارات العلاجية تبعاً لنوع الوحمة وتُعالج إمّا جراحياً أو دوائياً أو باستخدام الليزر. ومن أهمها نذكر:

  • تُعالج وحمة الفراولة أو وحمة الورم الوعائي عند ظهورها حول العين أو على أحد جانبي الأنف بدواء البروبرانولول الذي يُقلل تدفق الدم للوحمة، لأنها تملك خطراً كامناً للتأثير في سلامة الرؤية أو سد الأنف أو التقرح، لهذا يُنصح بعلاجها. 
  • تُعالج الوحمة الصباغية بإزالتها جراحياً تحت إشراف أخصائي، وخاصةً إن كان شكل الوحمة يتبدل مع الوقت.
  • لا تختفي وحمة بقع نبيذ بورت من تلقاء نفسها، إلّا أن هناك عدة حالات تُعالج باستخدام الليزر الضوئي، إذ يستخدم الليزر الحرارة والضوء لجعل الوحمة أصغر حجماً.

اقرأ أيضاً: الدليل الشامل للتعرف على كل ما يهمك عن الحساسية الجلدية