تنخفض كتلة العضلات الهيكلية مع تقدمنا في العمر، وتتراجع معها قوتنا وقدرتنا على الحركة شيئاً فشيئاً، مما قد يؤدي لإصابتنا بمرض شيخوخة العضلات أو ما يُدعى «الساركوبينيا». يصيب هذا المرض أكثر من 50 مليون شخصٍ فوق سن الخمسين في جميع أنحاء العالم، ويعد من العوامل المؤهبة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ووهن الجسم العام والإعاقة الجسدية، وعدم القدرة على الاعتماد على الذات وسوء نوعية الحياة عموماً. لذلك من المهم جداً الوقاية من هذا المرض أثناء الشيخوخة لتقليل التكلفة الشخصية والمجتمعية.
تُعتبر العلاجات المتاحة حالياً لمرض الساركوبينيا محدودةً جداً، لذلك من الأفضل التدخل في وقتٍ مبكر قبل تفاقم أعراض المرض. في الواقع، ركزت معظم الأبحاث في هذا الصدد على تأثير زيادة تناول البروتين للوقاية من الساركوبينيا أو علاجها. بينما لم تتناول إلا عددٌ قليل من الأبحاث أهمية فيتامين سي في علاج فقدان العضلات الهيكلية، وضعف وظيفتها لدى كبار السن. في بحثنا الجديد، وجدنا أنه كلما زاد استهلاك فيتامين سي عند كبار السن، زادت كتلة العضلات الهيكلية.
من المعروف بالفعل فيتامين سي يلعب دوراً مهماً في صحة العظام، ولكنه قد يساعد أيضاً في الحفاظ على صحة العضلات وقوتها، ويمكن الحصول على هذا الفيتامين من الخضروات والبطاطا والفواكه.
يُعتبر الأشخاص الذين لا يتناولون كميات كافية من هذه الأطعمة في نظامهم الغذائي معرضين لخطر

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.