إن الأمر الوحيد الممتع في البثور هو القيام بفقئها. إذ تلاحظ بدء ظهور نقطة بارزة، والتي تنمو لتتحوّل إلى بثرة صغيرة سيئة كاملة التشكّل وذات رأس أبيض. أخيراً، وبعد أيام من محاولة إخفائها، يمكنك فقؤها وإخراج كل ذلك القيح الذي بداخلها. فهذا الأمر هو ما تقوم به طبيبة الأمراض الجلدية الشهيرة بيمبل بوبر! ولكن لا يوصي أطباء الأمراض الجلدية بفقء حبّ الشباب، بل لا ينصحون بذلك في الواقع.
وقالت ميجان فيلي – طبيبة أمراض الجلد الحاصلة على شهادة البورد الأميركي والتي تمارس الطب في مانهاتن ونيوجيرسي: "مهما كان الأمر مغرياً، فلا تحاول فقء البثور في المنزل"، الأمر الذي أثار حفيظة كل الأشخاص في العشرينيات من أعمارهم ممّن تم إخبارهم بأن حبّ الشباب سينتهي بعد فقئه. ووافقت عل ذلك أيضاً ريبيكا باكست – طبيبة أمراض الجلد الحاصلة على شهادة البورد الأميركي والتي تمارس الطب في نيو جيرسي – بقولها: "لا تقم بفقء البثرة أبداً".
إذا تمكنت من تجاوز خيبة الأمل، فإليك أسباب عدم فقء البثور.
يؤدي ذلك إلى الإصابة بالعدوى
أكّدت كلتا الطبيبتين المتخصصتين بأمراض الجلد بأن محاولتك فقء البثرة بنفسك تؤدي إلى حدّ كبير إلى إصابتك بالعدوى. تبدو البثرات غير جذابة، وتعتقد بأنك ستحسّن مظهرها من خلال إزالة القيح الأبيض، إلا أنّ ما تقوم به فعلاً هو تحويل هذه المنطقة الملتهبة إلى جرح مفتوح. إذ أنك تخترق الحاجز الجلدي سواءً قمت بإدخال دبوس في أعلى البثرة أو بفقئها بالقوة. يقوم الجلد بشكل كبير بمنع البكتيريا المُعدية من دخول الجسم،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

الوسوم: الجلد،العدوى