تُغطَّى نوافذ الكثير من السيارات والمباني بطبقة سوداء رقيقة تحجب الإضاءة الشمسية الزائدة، وهذه الطبقة توفر الطاقة، حيث تساعد على تخفيض تكاليف التبريد. كما تتضمن بعض الأنواع الأخرى من النوافذ الصديقة للبيئة طبقةٌ من الخلايا الشمسية الشفافة التي تُحوِّل النوافذ إلى مولدات كهربائية صغيرة، ولكنك لن تجد في الغالب نافذة تتمتع بالميزتين معاً؛ أي العتامة وتوليد الطاقة، على الأقل ليس بعد.
ربما يتغير هذا الأمر؛ فقد اخترع علماء صينيون مادة جديدة يمكنها أن تحجب ضوء الشمس وتنتج الطاقة في نفس الوقت، ويتوقعون أن النوافذ -أو حتى الستائر- المزودة بهذه المادة قد تخفف في نهاية المطاف من استهلاك الكهرباء المنزلية بمقدار النصف.
يقول هين-لاب (أنجوس) إيب، (بروفسور علم وهندسة المواد في جامعة ساوث تشاينا التكنولوجية): "لقد جمعنا ما بين الابتكار في المواد وتصميم طبقة بصرية رقيقة؛ لتحقيق هدفَي توليد الطاقة الكهربائية والعزل الحراري في نفس الوقت، وبنفس الطبقة. وبهذا تمكنَّا من تحقيق فعالية مزدوجة في طاقة المنزل: توليد الكهرباء، وتوفيرها".

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.