مقال في مجلة «أوت دور لايف».

فيروس كورونا أصبح هنا، لذا يجب علينا تطبيق التباعد الاجتماعي والبقاء في منازلنا. أصبح معظمنا يعمل من المنزل، وفي وقت الفراغ نجلس نترقب بقلق آخر أخبار انتشار الفيروس، أو أي تطور في حالات الإصابة والوفيّات، … إلخ. في الواقع البقاء على اطلاع بآخر المستجدات المهمة مقبول ومهم في ظلّ هذه الظروف، لكن هناك حد لذلك. وبغض النظر عن مقدار الوسائط التي تستهلكها في متابعة آخر التطورات، فلا يمكن لأي منشور أو قصة أن تخبرك بما يخبئه لنا المستقبل.
في هذا التوقيت؛ يمتلك محبّو الطبيعة -كالصيادين ومحبّي التخييم والتنزّه- فرصة فريدة من نوعها للتعامل مع ظروف الحجر الصحي. على سبيل المثال لديهم طعامهم من لحوم الحيوانات التي اصطادوها، ومؤونة كافية حصلوا عليها من محصول حدائقهم في الصيف الماضي. كما يمتلك الكثير منهم المعدّات اللازمة للخروج إلى الطبيعة والتخييم هناك (الخيم الصغيرة ومختلف الأدوات)، والمعرفة الكافية للنجاة في مختلف الظروف، كما أنهم يعرفون كيف يستمتعون بوقتهم حتى وإن ساءت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.