الحوض الوراثي genetic pool

ما هو الحوض الوراثي؟

هو تجمع الجينات، أي مجموع المواد الجينية لجماعة من الكائنات الحية في وقت معين ونطاق جغرافي معين. يستخدم المصطلح عادةً للإشارة إلى مجموعة مكونة من أفراد من نفس النوع، ويشمل الحوض الوراثي جميع الجينات ومجموعات الجينات (مجموع الأليلات التي هي الوحدات التوريثية من الأب والأم التي تظهر في الأولاد) لدى الجماعة.

ما هي الأمثلة على الأحواض الوراثية؟

يمكن أن يكون الحوض الوراثي ناجماً عن أي تجمع أحيائي، مثل الضفادع في بركة، أو مجموعة أشجار في غابة، أو أشخاص في بلدة .

لماذا يعتبر الحوض الوراثي مهماً؟

تعد دراسة الحوض الوراثي أمراً مهماً في تحليل التنوع الجيني للسكان، فكلما كانت جينات الجماعة أكثر تنوعاً، كانت فرص اكتساب الصفات التي تعزز اللياقة البيولوجية والبقاء على قيد الحياة أفضل.

ما هي العوامل التي تؤثر على الحوض الوراثي؟

 هناك ثلاثة عوامل أساسية تؤثر على الأحواض الوراثية وتردد (تكرار) الأليلات بمرور الوقت وهي:

  • الانتقاء الطبيعي.
  • الانجراف الجيني: تغير نسب الأليلات لدى الجماعة (تغير نسبة الطول مثلاً).
  • تدفق الجينات: يحدث نتيجة الهجرة ويعني دخول جينات جماعة معينة إلى أخرى.

ماذا يحدث إذا كان الحوض الوراثي صغيراً جداً؟

يمكن أن يؤدي الانخفاض في حجم الجماعة وغياب تدفق الجينات إلى انخفاض في التنوع الجيني، واللياقة الإنجابية، والقدرة المحدودة على التكيف مع التغير البيئي ما يزيد من خطر الانقراض.

ما هو الحجم الذي يجب أن يكون عليه تجمع الجينات؟

تم إنشاء قاعدة “50/500″ في عام 1980، من قبل عالم الوراثة الأسترالي إيان فرانكلين وعالم الأحياء الأميركي مايكل سولي، التي اقترحت أن الحد الأدنى لعدد جماعة يجب أن يكون 50 فرداً لمنع زواج الأقارب ووجوب وجود 500 فرداً على الأقل لتفادي الانحراف الجيني.

لكن تم الاستعاضة عنها ببرامج المحاكاة الحاسوبية الحديثة، مع تضمين عدة مدخلات مثل القدرة الانجابية ومعدل العمر وعدد الأعداء الحيويين ومعدل الطفرات…إلخ.

مقالات ذات صلة على الموقع: