الستراتوسفير Stratosphere

ما  هو الستراتوسفير؟

هي الطبقة الثانية من الغلاف الجوي للأرض انطلاقاً من الأسفل، تحتها توجد طبقة التروبوسفير، وفوق الستراتوسفير توجد طبقة الميزوسفير.

ما هو امتداد طبقة الستراتوسفير؟

تبلغ سماكة الستراتوسفير حوالي 50 كم، وتبعد طبقة الستراتوسفير عن سطح الأرض من 6 إلى 20 كم، وذلك تبعاً لتضاريس الأرض واختلاف خطوط الطول والعرض.

هل يوجد تغيرات جوية في الستراتوسفير؟

لا تحدث تغيرات جوية في طبقة  الستراتوسفير وإن حدث تغير يكون طفيفاً، وتحتوي الستراتوسفير على غلاف الأوزون، الذي يحمينا من أشعة الشمس فوق البنفسجية، عدا الأماكن التي اختلت فيها طبقة الأوزون بسبب النشاط البشري.

لماذا يسمى الستراتوسفير بهذا الاسم؟

حصلت طبقة الستراتوسفير على اسمها من طبيعتها لأنها "طبقية"، أو "ذات طبقات"، إذ كلما زاد الارتفاع تزداد حرارة الستراتوسفير، وهذا الارتفاع بالحرارة يحدث لأن غازات الأوزون في الطبقات العليا تمتص الأشعة فوق البنفسجية الشديدة من الشمس، وكلما نزلنا نحو الأسفل تنخفض الحرارة.

مم يتكون الستراتوسفير؟

يتكون الستراتوسفير بشكل أساسي من النيتروجين والأكسجين، وتتكون أيضاً من الأوزون؛ مركب كيميائي يتكون من ثلاث ذرات أكسجين، يتطلب طاقة كبيرة لكي يتشكل أو يتفكك فيأخذها من الأشعة فوق البنفسجية للشمس وبذلك يقي من وصول الكميات الضارة منها إلى الأرض.

هل يمكن للطيور أن تطير في الستراتوسفير؟

يشكل الستراتوسفير نحو 20% من كتلة الغلاف الجوي، ونظراً لأن الحياة البكتيرية يمكن أن تعيش في الستراتوسفير، فإن هذه الطبقة من الغلاف الجوي تنتمي إلى الغلاف الحيوي، وهناك بعض أنواع الطيور التي تطير في المستويات الدنيا من الستراتوسفير مثلاً البجع والنسور.

هل تحلق الطائرات في الستراتوسفير؟

نعم، لكن ليس كل الطائرات، فالتجارية تحلق في أعلى طبقة التروبوسفير، بينما الطائرات النفاثة تحلق في الطبقات المنخفضة من الستراتوسفير باعتبارها طريقة أكثر فاعلية لاستهلاك الوقود، وعدم وجود اضطرابات جوية.

هل تستطيع ناطحات السحاب أن تصل لطبقة الستراتوسفير؟

لا تستطيع، لأن أعلى ناطحة سحاب موجودة حالياً هي برج خليفة الذي يبلغ طوله 828 متراً، وأقل ارتفاع للستراتوسفير هو 4 كيلومتر فلا يمكن أن تصل إليها، وإضافة لذلك تحتوي طبقة الستراتوسفير على هواء رقيق والأوزون الذي قد يسبب للإنسان صعوبة في التنفس أو سمية جراء الوصول لتلك الطبقة.