السل Tuberculosis

السل

ما هو السل؟

يدعى أيضاً الدرن أو التدرن الرئوي، هو عدوى بكتيرية تنتشر عن طريق استنشاق قطرات صغيرة من سعال أو عطس شخص مصاب من خلال شرب الحليب غير المبستر، يؤثر بشكل رئيسي على الرئتين، ويمكن أن يؤثر السل على أي جزء من الجسم، بما في ذلك البطن والغدد والعظام والجهاز العصبي.

ما مدى انتشار السل؟

تقدر منظمة الصحة العالمية عدد الأشخاص المصابين بمرض السل في جميع أنحاء العالم بحوالي 9.9 مليون شخص في عام 2020، وتقدر الوفيات بما يقارب 1.5 مليون شخص في نفس العام، حيث لا يزال السل أحد أكثر الأمراض المعدية فتكاً في العالم.

من اكتشف مرض السل؟

أعلن الطبيب وعالم الأحياء الدقيقة الألماني روبرت كوخ في 24 مارس/آذار عام 1882 عن اكتشاف المتفطرة السلية، وهي البكتيريا المسببة لمرض السل، وفي ذلك التاريخ كان السل يسبب وفاة واحد من كل سبعة أشخاص يعيشون في الولايات المتحدة وأوروبا.

ما هي أعراض مرض السل؟

تشمل علامات وأعراض السل النشط ما يلي:

  • سعال لمدة ثلاثة أسابيع أو أكثر.
  • سعال مصحوب بدم أو مخاط.
  • ألم في الصدر، أو ألم مع التنفس أو السعال.
  • فقدان الوزن.
  • إعياء.
  • حمى.
  • تعرق ليلي.
  • قشعريرة.

ما هو علاج السل؟

عندما يكون الشخص مصاباً بمرض السل النشط، من المحتمل أن يتم العلاج بمجموعة من الأدوية المضادة للبكتيريا لمدة 6 إلى 12 شهراً.

بحسب منظمة الرئة يعد العلاج الأكثر شيوعا لمرض السل النشط؛ إيزونيازيد (INH) بالاشتراك مع ثلاثة أدوية أخرى هي: "ريفامبين" و "بيرازيناميد" و "إيثامبوتول"

هل يوجد لقاح لمرض السل؟

نعم، يعتبر لقاح (BCG Bacillus Calmette-Guerin)  المُصنّع أو لمرة في عام 1921 القاح المعتمد للسل، وهو مصنوع من سلالة ضعيفة من بكتيريا السل، إذ تقوم البكتيريا الضعيفة الموجودة في اللقاح بتحفيز جهاز المناعة للحماية من العدوى ولكنها لا تصيب الشخص بالسل. يُعطى لقاح (BCG) كحقنة في أعلى الذراع الأيسر، وعادة ما يترك التطعيم ندبة صغيرة.

ما هي أنماط الإصابة بالسل؟

يوجد نمطين عند الإصابة بالسل وهما:

  • السل الكامن: ويكون الشخص به حاملاً للبكتيريا بشكلها الخامل داخل الجسم دون أن تظهر على الشخص أي أعراض بسبب قوة جهاز المناعة، وهذا النمط ليس معديًا. لكن قد تتحول العدوى الكامنة إلى مرض نشط مُعدي عندما تضعُف المناعة.
  • السل النشط: حيث يكون الشخص مصاباً بالبكتيريا النشطة، وتظهر عليه أعراض الإصابة، ويمكن أن ينقل العدوى إلى الآخرين، وتظهر الأعراض في هذا النمط بعد العدوى بعدة أسابيع.

كيف يتم تشخيص مرض السل؟

هناك نوعان من الاختبارات المستخدمة للكشف عن بكتيريا السل في الجسم وهي:

  • اختبار الجلد لمرض السل: وبه تُحقن سموم غير مفعلة للسل تحت الجلد، إذ يكون الاختبار "إيجابياً" في حال ظهور نتوء بحجم معين في مكان حقن السائل بعد يومين أو ثلاثة. ويُخبر اختبار الجلد الإيجابي فقط بأن الشخص قد أصيب ببكتيريا السل، فهو لا يوضح إصابة الشخص بعدوى السل الكامن (LTBI) أم أنه تطور إلى مرض السل النشط.
  •  اختبارات الدم الخاصة بمرض السل، من خلاله يتم الكشف عن الأضداد والأجسام المضادة الخاصة بالسل في مصل دم الشخص الخاضع للاختبار.