ما هي المايلوما؟

يطلق عليه أيضاً “الورم النقي” أو “سرطان خلايا البلازما”، وهو أحد أنواع السرطان الذي يصيب الخلايا البلازمية الموجودة في نخاع العظم، المعروفة بخلايا الدم البيضاء التي تصنع الأجسام المضادة للحماية من العدوى، إذ تنمو الخلايا كثيراً، ما يؤدي إلى مزاحمة الخلايا الطبيعية في نخاع العظام التي تصنع خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية وخلايا الدم البيضاء الأخرى، وقد تحدث المايلوما في أجزاء أخرى كثير من الجسم، تشمل العظام الكبيرة، مثل الحوض، والعمود الفقاري وعظم القفص الصدري، مشكلةً كتلاً أو أوراماً في مكان الإصابة.

أنواع المايلوما

تشمل أنواع المايلوما الرئيسية ما يلي:

  • المايلوما المتعددة (Multiple Myeloma): وتدعى أيضاً “الورم النقوي المتعدد”، هذا النوع الأكثر شيوعاً من أورام خلايا البلازما، يبدأ في نخاع العظام ويمكن أن ينتشر في جميع أنحاء الجسم.
  • الورم البلازمي الانفرادي (Solitary Plasmacytoma): وهو ورم خلية بلازما واحد يتطور في جزء واحد من الجسم، غالباً يبدأ في العظام.
  • الورم البلازمي خارج النخاع (Extramedullary Plasmacytoma): وهو ورم خلايا بلازما يتطور خارج العظام في الأنسجة الرخوة، مثل الرئة أو الحلق.

أسباب الإصابة بالمايلوما

يعدَ العمر أهم عامل خطر للإصابة بالورم النخاعي، ونادراً ما يصاب الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 45 عاماً بالمرض، كذلك الرجال أكثر عرضة للإصابة بالورم النقوي أكثر من النساء، في حالات نادرة، قد يكون التعرض للأشعة السينية، أو أنواع أخرى من الإشعاع المؤين عامل خطر للإصابة بالورم النقوي، كذلك ترتبط زيادة الوزن والسمنة بزيادة خطر الإصابة بالورم، إضافةً إلى تاريخ العائلة مع الورم النقوي المتعدد.

أعراض المايلوما

تشمل أعراض الإصابة بالمايلوما ما يلي:

  • آلام العظام، خاصة في الظهر أو الضلوع.
  • هشاشة وسهولة انكسار العظام.
  • حمى بدون سبب معروف.
  • التهابات متكررة وكدمات أو نزيف.
  • صعوبة في التنفس.
  • ضعف الذراعين أو الساقين.
  • الشعور بالتعب الشديد.
  • الغثيان، وفقدان الشهية.

علاج المايلوما

يمكن علاج المايلوما عبر ما يلي:

  • العلاج الكيميائي: عبر عدد من أدوية الستيرويد، مثل “بورتيزوميب” (Bortezomib)، “ثاليدومايد” (Thalidomide)، “ديكساميثازون” (Dexamethasone)، “سيكلوفوسفاميد” (Cyclophosphamide)، “ملفلان” (Melphalan)، و”بريدنيزولون” (Prednisolone).
  • زراعة الخلايا الجذعية الذاتية: أو ما يعرف بحقن الخلايا الجذعية، وهي زراعة للخلايا الجذعية في نخاع العظم للمريض وتكون هذه الخلايا مأخوذة من نفس المريض لتقليل مقاومة الجسم لها.

مواضيع ذات صلة: