داء النوسجات Histoplasmosis

ما هو داء النوسجات؟

هو عدوى تحدث نتيجة استنشاق أبواغ فطريات النوسجة المغمَّدة (Histoplasma capsulatum) التي توجد غالباً في فضلات الطيور والخفافيش، عادة ما يصاب به الناس من خلال استنشاق أبواغه عندما تصبح محمولة في الهواء أثناء مشاريع الهدم أو التنظيف.

لماذا يسمى داء النوسجات بمرض دارلينج؟

اكتشف عالم الأمراض الأميركي سامويل تايلور دارلينج، داء النوسجات وشخّصه كعدوى فطرية في عام 1905 أثناء عمله في بنما، لذلك يُطلق عليه أيضاً اسم مرض دارلينج.

ما مدى انتشار داء النوسجات لدى البشر؟

ينتشر داء النوسجات في جميع أنحاء العالم، ولكنها أكثر شيوعًا في أمريكا الشمالية وأمريكا الوسطى،

ويصاب حوالي 500,000 شخص بعدوى داء النوسجات كل عام.

ماذا يحدث عند دخول أبواغ فطر النوسجات إلى الجسم؟

بعد دخول النوسجات لداخل الجسم هناك احتمالين، إما التخلص من العدوى الفطرية من خلال جهاز المناعة أو استمرار الفطر في التكاثر داخل الخلايا، وينتشر في جميع أنحاء الجسم عن طريق الدورة اللمفاوية والدم، فيسبب المرض بشكل متفاوت بين شكله البسيط أو المزمن أو الحاد.

ما هي علامات وأعراض داء النوسجات؟

من أهم أعراض داء النوسجات ما يلي:

  1. حمى.
  2. سعال.
  3. إرهاق (تعب الشديد).
  4. قشعريرة.
  5. صداع.
  6. ألم صدر.
  7. آلام جسم عامة.

هل يمكن علاج داء النوسجات؟

بالنسبة لبعض الأشخاص، تختفي أعراض داء النوسجات دون علاج، ولكن يتم استخدام أدوية مضادة للفطريات (بوصفة طبية) لعلاج داء النوسجات الحاد في الرئتين، وداء النوسجات المزمن، والالتهابات التي انتشرت من الرئتين إلى أجزاء أخرى من الجسم (داء النوسجات المنتشر)، ومن الضروري أخذ العلاج بأسرع وقت ممكن، لأن الحالات الحادة غير المعالجة عادةً ما تسبب الوفاة.

هل داء النوسجات مُعدي؟

لا، لا يمكن أن ينتشر داء النوسجات من الرئتين بين الأشخاص أو بين الناس والحيوانات، ولكن تم تسجيل بعض الحالات القليلة التي يمكن أن تنتقل العدوى بها من خلال زرع عضو شخص مصاب لشخص سليم.

من هم أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بداء النوسجات؟

يعد الأشخاص الذين يقومون بهذه الأعمال من المعرضين للإصابة بداء النوسجات:

  • العمال الذين يقومون بأعمال الهدم أو التجديد في المباني التي تراكمت فيها فضلات الخفافيش أو الطيور.
  •  البستانيون الذين يستخدمون فضلات الطيور أو الخفافيش كسماد.
  • عمال التنقيب الذين يقتلعون الأشجار التي عشعشت فيها الطيور أو الخفافيش.
  •  الأشخاص الذين يقومون بتنظيف المواقد الموجودة أسفل المداخن التي تحتوي فضلات طيور أو خفافيش.

كيف يتم تشخيص داء النوسجات؟

يتم التشخيص عن طريق معرفة وجود تعرض محتمل، وفحص الأعراض والقيام باختبارات الدم أو البول، وقد يتم عمل تصوير للصدر بالأشعة السينية أو الأشعة المقطعية للحصول على صورة أفضل للرئتين.

ويعد استزراع الفطر من خزعة رئوية أكثر الطرق فعالية لتأمين تشخيص دقيق وفي الوقت المناسب، لأن التشخيص السريع ضروري لضمان العلاج المبكر والحصول على نتيجة الجيدة.