فرط ضغط الدم البابي Portal Hypertension

 ما هو فرط ضغط الدم البابي؟

فرط ضغط الدم البابي (Portal Hypertension): هو حالة مرضية تسبب ارتفاع ضغط الدم في الجهاز البابي الكبدي نتيجة انسداده، إذ يحوي الجهاز البابي الأوردة التي تخرج من أعضاء الجهاز الهضمي، والمسؤول عن تزويد الكبد بالدم، ووصول المواد الغذائية الممتصة إليه.

أسباب الإصابة بفرط ضغط الدم البابي

أهم أسباب الإصابة بفرط ضغط الدم البابي ما يلي:

  • تليف أو تشمع الكبد بسبب تعاطي الكحول أو إصابة فيروسية، ما يمنع من جريان الدم نحو الكبد، ويقلل من وظائفه الأساسية لتنقية جسم الإنسان من السموم.
  • تجلط الدم أو جلطة دموية في الوريد البابي أو أوردة الكبد.
  • انسداد الأوردة التي تنقل الدم من الكبد إلى القلب.
  • عدوى طفيلية بداء البلهارسيات.

أعراض فرط ضغط الدم البابي

من الأعراض الأساسية لفرط ضغط الدم البابي هي:

  • نزيف الجهاز الهضمي: وجود دم في البراز، أو التقيؤ دماً، بسبب تمزق ارتفاع ضغط الدم البابي.
  • الاستسقاء: عندما تتراكم السوائل في بطنك مسببة التورم.
  • اعتلال الدماغ: الارتباك والتشويش في التفكير.
  • اليرقان: اصفرار الجلد وبياض العينين.
  • وذمة: تورم في الساقين.

علاج فرط اضطراب الدم البابي

يمكن علاج فرط ضغط الدم البابي بعدة طرق هي:

  • العلاج بالمنظار: عادةً ما يكون هذا هو الخط الأول من العلاج لنزيف الدوالي في المريء، ويتكون من ربط أو علاج بالتصليب. ثم إجراء التطويق عبر استخدام أربطة مطاطية لسد الأوعية الدموية لوقف النزيف.
  • العلاج الدوائي: يمكن وصف حاصرات بيتا غير الانتقائية، مثل “نادولول” Nadolol)) أو “بروبرانولول” (Propranolol) بمفردها أو بالاشتراك مع العلاج بالمنظار لتقليل الضغط في الدوالي وتقليل خطر النزيف.
  • العلاج الجراحي: إما عبر عملية “التحويلة البابية الجهازية عبر الوداجي” (Transjugular Intrahepatic Portosystemic Shunt)، عبر وضع دعامة في منتصف الكبد، أو عبر “التحويلة الطحالية الكلوية البعيدة” (Distal Splenorenal Shunt)، عبر ربط وريد الطحال بوريد الكلى الأيسر لتقليل الضغط على الدوالي والسيطرة على النزيف.

مواضيع ذات صلة: