متلازمة تسرع القلب الوضعي POTS syndrome

ما هي متلازمة تسرع القلب الوضعي؟

هي حالة طبية تؤثر على تدفق الدم وتدعى بشكل شائع “الحساسية للجاذبية” تتسبب عادة بالدوار والإغماء والزيادة سريعة وغير مريحة في ضربات القلب عند الوقوف من وضع الاستلقاء وتزول تدريجياً بالجلوس أو الاستلقاء للخلف.

ما الذي يمكن أن يحفز متلازمة تسرع القلب الوضعي؟

من أهم أسباب ظهور متلازمة تسرع القلب الوضعي ما يلي:

  • متلازمة “اهلرز دانلوس” (Ehlers-Danlos syndrome) المفرطة الحركة.
  • مرض السكري.
  • الداء النشواني. 
  • الذئبة. 
  • متلازمة شوغرن
  • السرطان.
  • التسمم بالكحول أو المعادن.
  • وراثة جين معيب يتسبب في إنتاج الكثير من هرمون النورادرينالين.

هل تعد متلازمة تسرع القلب الوضعي حالة صحية خطيرة؟

نعم، هي حالة صحية خطيرة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على نوعية الحياة، لكنها لا تهدد الحياة عادةً، حيث لا يوجد علاج دائم أو بروتوكول علاج موحد لكن تتوفر خيارات علاجية مختلفة لإدارة المرض.

ما هي أنواع متلازمة تسرع القلب الوضعي؟

 من أكثر أنواع المتلازمة شيوعاً ما يلي:

  • عصبي المنشأ، يحدث تلف في الأعصاب الليفية الصغيرة التي تنظم تدفق الدم في الأطراف والبطن.
  • فرط الأدرينالية، يكون لدى الشخص مستويات أعلى من هرمون الأدرينالين.
  • نقص حجم الدم، إذ ينخفض حجم الدم وضغطه بشكل فجائي، فيتجمع الدم في المناطق السفلية من الجسم.

ما هي علامات وأعراض متلازمة تسرع القلب الوضعي؟

قد يعاني المرضى من متلازمة تسرع القلب الوضعي من الأعراض التالية:

  • زيادة معدل ضربات القلب بما يزيد عن 100 نبضة في الدقيقة خلال الدقائق العشر الأولى من الوقوف.
  • انخفاض في ضغط الدم.
  • الدوخة.
  • الشعور بالدوار.
  • الوهن.
  • الإعياء.
  • صعوبة في التركيز.
  • ضيق في التنفس.
  • وجود انزعاج أو ألم في الصدر.
  • الارتعاش.
  • الغثيان.
  • ألم وبرودة في اليدين والساقين.
  • عدم القدرة على ممارسة الرياضة بشكل جيد.
  • ألم في اليدين والقدمين.

وتختلف الأعراض من فرد لآخر من حيث الشدة ونوع الأعراض.

ما هي الأدوية المستخدمة في علاج متلازمة تسرع القلب الوضعي؟

 تعمل الأدوية على المدى القصير لإدارة أعراض المتلازمة وتشمل أهمها ما يلي:

  • فلودروكورتيزون (فلورينيف) وهو ستيروئيد قشري.
  • ميدودرين (ProAmatine) إذ يقوم برفع ضغط الدم.
  • حاصرات بيتا.
  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية.

كيف تم تشخيص متلازمة تسرع القلب الوضعي؟

يتم تشخيص  تسرع القلب الوضعي بقياس معدل ضربات القلب، حيث تعد الزيادة في التسرع بمقدار 30 نبضة في الدقيقة أو أكثر (40 نبضة في الدقيقة لمن تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 19 عاماً) عادةً في غضون 10 دقائق من الوقوف، وتستمر هذه الزيادة لأكثر من 30 ثانية ويتم ملاحظة الأعراض الأخرى.

من أول من اكتشف متلازمة تسرع القلب الوضعي؟

تمت صياغة مصطلح تسرع القلب الوضعي “POTS” في عام 1993 من قبل فريق من الباحثين من “Mayo Clinic”، بقيادة طبيب الأعصاب فيليب لو حيث وصفوا هذه المتلازمة ووثقوها.

ما مدى انتشار متلازمة القلب الوضعي؟

يُقدر أن هناك ما بين 1،000،000 و 3،000،000 أميريكي وملايين آخرين حول العالم مصابين بهذه المتلازمة سواء بشكل دائم أو مؤقت.