عندما ننظر إلى النجوم في السماء ليلاً، فإننا في الواقع ننظر إلى الوراء في الزمن. نظراً لأن الضوء يستغرق بعض الوقت ليعبر الفراغ الشاسع للكون، حتى بسرعته الهائلة التي تصل إلى 300 ألف كيلومتراً في الثانية، فإننا نرى كل جرم سماوي كما كان يبدو منذ دهور. ولكن ماذا لو نظرنا من تلك النجوم إلى النقطة الزرقاء الباهتة (الأرض كما أطلق عليها عالم الفلك «كارل ساغان»)؟ هذا ما ستبدو عليه الأرض من هذه الأجرام السماوية البعيدة في الفضاء.
ترابيست-1
نظام سباعي الكواكب قد يصلح للعيش بالنسبة للبشر.
البعد: 39 سنة ضوئية.
ما يدور على الأرض إن نظرنا إليها من هذا النظام: السويد تصبح أول دولة تحظر بخاخات الأيروسول (بسبب مخاوف من أنها تلحق الضرر بطبقة الأوزون). في هذه الأثناء، يرقص الأميركيون على موسيقى الديسكو، وينتج التخصيب في المختبر أول طفل بشري، وتغزو لعبة «سبيس إنفيدرز» العالم.
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.