عادةً ما يعتمد العقل البشري على المنطق في التحليل والاستنتاج، لكن هناك بعض الأحداث التي تأتي بما لا يتوقعه العقل، فتُجبره على تغيير طريقة تفكيره بما حوله، ومن هنا تأتي المفارقة. وتتعدد هذه المفارقات وتظهر في كل زمن. ومع كل واحدة، يتطور تفكير البشر.
أشهر 5 مفارقات علمية 
ساعدت المفارقات العلمية على تطوير طريقة تفكير الإنسان في الكون من حوله، ومن أشهر تلك المفارقات:
1- مفارقة بنتلي: الخطأ الفادح لأينشتاين أثبت عبقريته 
أثناء القرن السابع عشر الميلادي، صاغ عالم الفيزياء الإنجليزي "إسحاق نيوتن" نظرية الجاذبية، وافترض أنّ النجوم تنجذب إلى بعضها إلى أن تقع في نقطة ما في مركز الكون. واعترف نيوتن بهذا في رسالة إلى فيلسوف كامبريدج وقتها "ريتشارد بنتلي"، ولم يخطر ببال أحد أنّ افتراض نيوتن ليس دقيقاً وأنّ الكون يتوسع بمرور الوقت.
اقرأ أيضاً: الجاذبية تؤتي ثمارها في العمل ولكن هناك حيلة لتعديل ذلك
ظلت افتراضات نيوتن بشأن الجاذبية قائمة وكأنها ثابت من الثوابت، إلى أن جاء شاب يُدعى "ألبرت أينشتاين" في مطلع القرن العشرين، ووضع

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.