يشعّ جسم الإنسان في حالة الراحة نحو 100 واط من الطاقة الحرارية في المتوسط، وعند التمرّن قد تتجاوز هذه الطاقة مقدار 1000 واط، وهي طاقة يمكن أن تغلي لتراً واحداً من الماء في 6 دقائق. والآن، هل يمكنك أن تتخيل درجة الحرارة في مدرج يتسع لـ20,000 شخص، في بلد حارٍّ مرتفع الرطوبة، في جوٍّ يملؤه الحماس والتوتّر؟ وأيضاً، بما أن درجات الحرارة والرطوبة المرتفعة قد تؤدي إلى أضرار جسيمة على صحة الإنسان، فكيف إذاً ستتمكن قطر وهي أول بلد عربي يستضيف كأس العالم لكرة القدم من مواجهة هذا التحدي، وما تقنيات التكييف المبتكرة التي ستستخدمها في ملاعبها؟ كأس العالم والأجواء…
look