هل للطيور حاسة شم؟ لو طُرح هذا السؤال قبل 50 عاماً من الآن لكانت الإجابة إن الطيور تمتلك جميع الحواس باستثناء الشم. ولكن، حملت العقود الأخيرة أدلة جديدة دحضت صحة النظريات السابقة.
عام 1826 أخفى عالم الطيور الأميركي جون جيمس أودوبون جثة خنزير متحللة بين كومة من القش، وصنع جثة أخرى مزيفة من جلد غزال محشو بالقش ويرفع أطرافه عالياً. لم تستطع النسور الرومية تمييز جثة الخنزير المُخبأة، وانشغلت بنهش جثة الغزال المزيفة. كانت هذه التجربة دليلاً معتمداً لعقود طويلة حول عدم قدرة الطيور على الشم، واعتمادها على حاسة النظر للعثور على غذائها.
الانقلاب على العرف التقليدي: تميز الطيور الروائح
بعد أكثر من قرن، وفي عام 1960، وضع ليري كينيث ستيجر، عالم الطيور في متحف التاريخ الطبيعي في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأميركية، نتائج أودبون على المحك. أثبت ستيجر أن النسور الرومية تفضل
look