لم يمض وقت طويل بعد وصول هنري ديفيد إنجلس (Henry David Inglis) إلى جزيرة جيرسي شمال فرنسا حتى سمع قصة قديمة. أخبر سكان هذه الجزيرة المحليون بشغف كاتب الرحلات الذي عاش في القرن التاسع عشر كيف كانت جزيرتهم أكثر استدامة في العصور القديمة، وأن سكّانها كانوا ينتقلون سيراً على الأقدام إلى الساحل الفرنسي. كان العائق الوحيد في رحلتهم هو نهر استطاعوا عبوره بسهولة باستخدام جسر قصير. على الأرجح أن إنجلس لم يصدق هذه القصة واستنكرها عندما رأى أن هناك 22 كيلومتراً من مياه البحر الزرقاء المتلألئة تفصل بين الجزيرة والساحل الفرنسي، وذلك لأنه ذكر في كتابه عن هذه المنطقة الذي…
look