تساهم ذكرياتنا في تشكيل هويتنا الحالية والمستقبلية. إذ إن ماضينا يساعدنا في معرفة ما يجب علينا فعله في المواقف التي تزداد صعوبة والظروف التي تزداد إرباكاً. وكلما زادت الخبرة التي نكتسبها، زادت قدرتنا على اتخاذ الإجراءات المناسبة في المستقبل.
لكن البشر وغيرهم من الكائنات الحية ليسوا الوحيدين الذين يمتلكون الذاكرة. إذ إن المحيطات تتمتع بهذه الخاصية نوعاً ما. اشتهر مؤخراً مصطلح "ذاكرة المحيط" الذي تم صكّه حديثاً نسبياً إذ بيّنت دراسة جديدة نُشرت في 6 مايو/أيار 2022 في مجلة "ساينس" كيف أن المحيط "يفقد ذاكرته". لا يزال من غير المعروف كيف سيؤثر فقدان الذاكرة هذا والذي سببه التغير المناخي الناتج عن نشاطات البشر على مستقبل الأرض.
إليك ما يجب أن تعرفه عن مفهوم ذاكرة المحيط وعن تأثيره على مستقبل المحيطات في العالم.
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.