ولّدت جائحة كوفيد-19 ارتفاعاً كبيراً في الطلب على المعدّات البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة، وسبّب هذا إنتاج أكثر من 25000 طن من النفايات التي انتهى بها الأمر تطوف في محيطات الأرض، وذلك وفقاً لما أفاد به علماء من الولايات المتحدة والصين في 8 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
المشافي والأدوات المرتبطة بالجائحة: أكبر مصدر للنفايات البلاستيكية
قدّر الباحثون كمية النفايات البلاستيكية التي أنتجتها دول مختلفة، وحسبوا الكمية التي أوصلتها الأنهار الكبيرة إلى البحار حول العالم، واستخدموا نماذج حاسوبية ليحاكوا تحرّك هذه النفايات عبر المحيطات. وجد الباحثون أن الجائحة تسببت بإنتاج أكثر من 8 ملايين طن من النفايات البلاستيكية مصدرها المشافي، ومعدّات الوقاية الشخصية والتسوّق عبر الإنترنت. كما وجدوا أن معظم هذه النفايات التي تصل إلى المحيط ستصل في النهاية إلى الشواطئ والترسّبات الساحلية.
كتب الفريق البحثي، والذي شمل باحثين من جامعة «نانجينغ» ومعهد «سكريبس» لعلم المحيطات في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.