في أعقاب الفيضانات المدمرة التي اجتاحت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، والأمطار الموسمية غير المسبوقة التي أدت إلى إغراق ثلث الأراضي الباكستانية ووصفتها الأمم المتحدة بأنها تبدو وكأنها "تحت تأثير المنشطات"، زاد اليقين بأن الفيضانات المدمرة ستكون جزءاً خطيراً من مستقبلنا مع استمرار التغيّر المناخي. في الواقع، لا تنتهي الأضرار الجانبية عندما تنحسر مياه الفيضانات، إذ يُصاب الناس بالصدمة العاطفية واضطراب ما بعد الصدمة، ناهيك عن الخسائر المادية المرتفعة. وفي هذا الصدد، تلقي دراسة جديدة نُشرت مؤخراً في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم نظرة أقرب على تأثير كل هذه المياه الزائدة على انعدام الأمن الغذائي. تأثير الفيضانات على الأمن الغذائي درس…
look