إذا أردنا معرفة كيفية استجابة الكوكب لتغير المناخ، فإن النظر إلى القمم الجليدية القطبية عادةً ما يشكّل نقطة انطلاق جيدة. وفي الوقت الحالي، يشهد القطبان فترة دافئة سيئة مع وصول درجات الحرارة إلى قيم متطرفة "جنونية". 
القارة القطبية الجنوبية تسجل أعلى درجة حرارة
تشهد بعض أجزاء القارة القطبية الجنوبية حالياً درجات حرارة تصل إلى أكثر من 70 درجة فهرنهايت فوق المتوسط، في حين أن بعض أجزاء القطب الشمالي أكثر دفئاً من المتوسط بنحو 50 درجة فهرنهايت. وقد تم رصد القفزة الهائلة البالغة 70 درجة فهرنهايت على ارتفاع ميلين فوق مستوى سطح البحر في محطة كونكورديا، بينما تحطمت الأرقام القياسية لدرجات
look