كيف تساعد زراعة شجيرة الغوايولي في مواجهة الجفاف والحماية من الآفات؟

كيف يمكن أن تساعد زراعة المحاصيل المقاومة للجفاف في التكيف مع نقص إمدادت المياه؟
الغوايولي شجيرة مزهرة متكيّفة جداً مع البيئات القاحلة، وتحظى باهتمام متزايد كبديل طبيعي للمطاط. وزارة الزراعة الأمريكية
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

علم معظم المزارعين في مقاطعة بينال بولاية أريزونا أن ولايتهم ستعاني من قطع المياه لا محالة في نهاية المطاف.

كان منسوب نهر كولورادو، المصدر الرئيسي لري المحاصيل، ينخفض باستمرار بسبب الجفاف المستمر منذ 27 عاماً، والذي تفاقم بفعل التغيّر المناخي. وكانت المكسيك والولايات السبع الأميركية التي تعتمد على النهر تسمح بضخ مياه النهر بأكثر مما هو متاح، ما أدى إلى استنفاد مزمن للإمدادات الحالية.

اقرأ أيضاً: أزمة نقص المياه تهدد بعض المناطق في العالم

التكيف مع نقص إمدادات المياه

في خطوة غير مسبوقة، أعلنت الحكومة عن نقص منسوب النهر رسمياً العام الماضي، وخفّضت إمدادات المياه بنسبة كبيرة عن مقاطعة أريزونا الوسطى نتيجة لذلك. وقد دفعت هذه التخفيضات بعض المزارعين في مقاطعة بينال إلى اختبار زراعة محاصيل أكثر توفيراً للماء. يختبر أحد أولئك المزارعين، ويُدعى ويل ثيلاندر وهو من مزارعي الجيل الثالث في أريزونا، زراعة محصول يُدعى "غوايولي" (guayule).

يمكن استخدام الغوايولي، وهو نبات شجيري متكيف مع البيئة الصحراوية، في مجموعة متنوعة من المنتجات، من أبرزها المطاط الطبيعي المستخدم في صناعة الإطارات. بالإضافة إلى ذلك، لا يحتاج الغوايولي سوى نصف كمية الماء التي يحتاجها القطن والبرسيم والذرة، المحاصيل التي تستهلك كميات كبيرة من المياه وعادة ما يزرعها ثيلاندر.

يقول ثيلاندر: «ما يجعل الغوايولي مثالياً لشخص مثلي استهلاكه المنخفض جداً من المياه مقارنة بالمحاصيل التقليدية».

يشيد مؤيدو زراعة هذا النبات بفوائده البيئية العديدة. فنظراً لأن موطنها الأصلي في صحراء تشيهواهوان، فإنها تحتاج كمية أقل من الماء مقارنة بالعديد من النباتات الأخرى، وبمجرد تجاوز مراحل نموها الأولى، لا تحتاج إلى مبيدات حشرية أو حراثة، ما يقلل من استخدام المواد الكيميائية ويعزز تخزين الكربون.

جذب هذا النبات أيضاً انتباه القطاعات الصناعية التي تبحث عن مواد أكثر استدامة. على سبيل المثال، دعم مصنعو إطارات السيارات الأبحاث التي تناولت هذا النبات، وخصوصاً شركة بريدجستون متعددة الجنسيات، والتي تتطلع إلى توسيع سلسلة توريد المطاط الطبيعي وتنويعها.

نعمة للبيئة

عادة ما يقيس مديرو المياه والمزارعون كمية المياه بواحدة قدم- فدّان، وهي كمية المياه اللازمة لسقاية فدان واحد من الأرض بعمق قدم واحدة. وهكذا، فإن وحدة قدم- فدان واحدة تساوي نحو 325 ألف غالون من المياه (1233 متراً مكعباً).

اقرأ أيضاً: ما العوامل الطبيعية المؤثرة في الإنتاج الزراعي؟

يحتاج نبات الغوايولي نحو 2.5 قدم-فدان من المياه خلال العام، وهذه الكمية أقل بنحو الضعف من حاجة المحاصيل الأخرى التي يزرعها ثيلاندر، مثل الذرة، والتي تحتاج إلى 4.5 قدم-فدان من المياه على مدى 4 أشهر فقط. بالإضافة إلى ذلك، يستهلك البرسيم، وهو نبات علفي، 6 قدم-فدان من المياه على مدار 8 أشهر تقريباً، بينما يستهلك المحصول الرئيسي الذي يزرعه ثيلاندر عادةً، القطن من 5 إلى 5.5 قدم-فدان على مدار 5 أشهر.

ما يجعل محصول الغوايولي متفوقاً على المحاصيل الأخرى المتطلبة للماء هو تحمله العالي للجفاف.

يقول أستاذ علم الحشرات وأخصائي الإدارة المتكاملة للآفات في جامعة أريزونا، بيتر إلسورث: «الغوايولي محصول بديل رائع، لأنه يتحمل العطش إذا تأخرت بريّه بضعة أيام وحتى أسابيع، وفي بعض الحالات، بضعة أشهر. لذلك يُعد محصولاً مناسباً جداً لمنطقتنا الزراعية».

عمل إلسورث على مدى العقدين الماضيين لصالح القطاعات الزراعية، بما فيها زراعة الغوايولي. ويقول موضحاً إن للغوايولي فوائد بيئية مشتركة أخرى، على سبيل المثال، لا تؤذي حشرات اللِغاس (lygus) على ما يبدو محصول الغوايولي، وتفضل غزو محصول القطن بدلاً عنه. لذلك كان إلسورث يفكر في طريقة لزراعة الغوايولي بالقرب من محصول القطن ليكون بمثابة حاجز وقائي إلى حد ما يجذب حشرات اللغاس إليه ويقلل ضغطها على محصول القطن والحاجة إلى رشه بالمبيدات. على الرغم من أن الغوايولي عرضة للضرر الذي تسببه الحشرات الأخرى ولمنافسة الأعشاب الضارة في مراحل نموه المبكرة، فإن النباتات الراسخة أكثر مقاومة للآفات ولا تحتاج إلى عمليات رش إضافية.

ويقول إلسورث إن النبات يعمل أيضاً كبيئة طبيعية تجذب إليها الملقّحات المهمة والأعداء الطبيعية للآفات، مثل الحشرات المفترسة والطفيليات، وبالتالي إغناء بقية النظام الزراعي بها.

الغوايولي هو محصول معمّر أيضاً، ويُحصد مرة واحدة كل عامين، ولا يحتاج إلى زراعته مجدداً بعد زراعته أول مرة، ما يقلل من استخدام الآلات الزراعية لخدمته وكمية الكربون المسحوبة من التربة. وبالنظر إلى انخفاض حاجته إلى الخدمة، فإنه مثالي للمزارعين خصوصاً في المناطق القاحلة التي ضربها الجفاف في الجنوب الغربي من البلاد. يتواجد المزارعون الذين يزرعون هذا المحصول الآن بشكل حصري تقريباً في مقاطعة بينال التي حظيت بالتخفيض الأكبر من مياه نهر كولورادو، وفي الجنوب مباشرة في مقاطعة بيما.

يقول ثيلاندر: «ليست هناك حاجة لإزعاج التربة إلا مرة واحدة كل عامين، حين تأتي ببعض المعدات لحصاد المحصول وترحيله».

.
مزارع يرتدي قبعة بيسبول يلتقط صورة سيلفي أمام مزرعة غوايولي. ويل ثيلاندر أم مزرعة الغوايولي. ويل ثيلاندر

الاستدامة والاستقرار للمزارعين

منذ عام 2019، يتعاون ثيلاندر مع شركة بريدجستون اليابانية، إحدى أكبر شركات تصنيع إطارات السيارات في العالم، والتي ترعى معظم الأبحاث المتعلقة بمحصول الغوايولي في مقاطعة بينال. تبذل الشركة مؤخراً جهوداً لتوسيع مواردها المتجددة وتنويعها، ويتمتع الغوايولي بالعديد من الخصائص الجذابة في هذا الصدد مقارنة بالمصادر الأخرى. يقول إلسورث إن معظم مصادر الشركة من المطاط الطبيعي تأتي من أشجار المطاط (Hevea) في جنوب شرق آسيا، والتي يبدو أنها معرضة للخطر بسبب تغير اهتمامات المزارعين والصراعات العالمية وعوامل أخرى. ويضيف إلسورث موضحاً أنه على الرغم من أن صناعة الإطارات من المطاط المستخرج من نبات الغوايولي تتطلب عمليات معالجة أكثر كثافة مقارنة بصناعتها من المطاط المستخرج من أشجار المطاط، فإن ذلك يساعد الشركة في التقليل من الاعتماد على مصدر مطاط أقل موثوقية.

يزرع ثيلاندر حالياً 84 فداناً من الغوايولي بصفته أحد مزارعي القطع الاختبارية، لكنه يقول إن الشركة تتطلع إلى زيادة مساحة المحصول إلى 300 فدان بحلول العام المقبل، وإلى 2000 فدان بحلول عام 2024، وفي نهاية المطاف إلى 25 ألف فدان بحلول عام 2027.

اقرأ أيضاً: التغير المناخي فاقم الجفاف بمقدار 20 مرة على الأقل

ولكن حتى لو كان محصول الغوايولي موفراً للمياه، فإن ذلك لا يعني بالضرورة أن المزارعين سيستهلكون كميات أقل من المياه بشكل عام. إذ يعتمد إجمالي كمية المياه المستهلكة على عدد الأفدنة المزروعة من الغوايولي والمحاصيل الأخرى وكمية المياه الجوفية المتاحة للمزارعين. يقول إلسورث إن زراعة الغوايولي لا تزال تتم على نطاق صغير نسبياً، حيث يميل المزارعون إلى التشكيك بها.

ويقول في هذا الصدد: «المزارعون، مثل العلماء، متشككون، ويريدون دائماً تجربة زراعة شيء أثبت جدواه مسبقاً. لذلك هناك دائماً بعض العوائق التي تحول دون حملهم على تبني شيء جديد كلياً نظراً لوجود مخاطر مرتبطة بذلك».

في نهاية المطاف، قد يشجّع انخفاض حاجة هذا النبات من الماء المزارعين على زراعة المزيد من أراضيهم بدلاً من تركها دون زراعة كما يحدث الآن وفقاً لإلسورث.

لاحظ ثيلاندر حضور مزارعين محليين إلى اجتماع عُقد مؤخراً في منشأة بريدجستون في إلوي بأريزونا، ما يدل على أن هناك اهتماماً متزايداً بزراعة الغوايولي بين أقرانه المزارعين كما يقول.

اقرأ أيضاً: ما تكنولوجيا الاستمطار؟ وهل هي فعّالة في مقاومة الجفاف؟

يقول ثيلاندر: «المزارعون مهتمون بلا شك بزراعة الغوايولي، وبدؤوا بالفعل بتوقيع العقود مع شركة عملاقة مثل بريدجستون يمكنها أن تضمن شراء محاصيلهم بسعر يمكن أن يضمن الاستقرار للمزارعين».